لا يخفى على أحد بأن الزمن الراهن هو عصر الكروس أوفر التي توسعت على حساب أكثر من فئة وعلى رأسها السيدان، وذلك لتوفيرها لراحة ركوب وانقيادية تقارب كثيراً الأخيرة مع تفوقها في القدرات خارج الطرقات فضلاً عن توفيرها لعملانية أكبر وغير ذلك من نقاط قوة لا تمتلكها السيدان.

كامري بالنسبة إلى تويوتا ورقة أكثر من رابحة، كيف لا ومنذ أن طرحت الجيل الأول مع مطلع ثمانينيات القرن الماضي وحتى اليوم بيع أكثر من 19 مليون وحدة. وهي السيدان الأكثر مبيعاً في الولايات المتحدة منذ سنوات وسنوات...

هذه المبيعات الضخمة لم تأتي من فراغ، فـ كامري اسم عريق شهير باعتماديته التي لا تضاهى، سهولة صيانته وتكلفة تشغيل أكثر من مقبولة فضلاً عن توفيره دائماً لعملانية كبيرة وراحة ركوب جيدة... غير أنه وبالمقابل عانت كامري عبر أجيالها الماضية من بعض الشوائب أبرزها الشخصية التصميمية غير المميزة بالإضافة إلى عدم تقديمها لأداء ديناميكي.

وحتى الجيل السابق وبعد أن خضع لعملية تجديد مكثفة، لم ينل تلك الخطوط التصميمية الجذابة بمعنى الكلمة رغم تمتعه بشخصية مقبولة بشكل عام...

 

قد ترغب في قراءة: تجربة نيسان ألتيما المجددة: التنكر بزي الكبار!

تصوير: ستيفان ليندكي

ومع وصول الجيل الثامن الجديد كلياً الذي ترافق مع اشتداد حدة المنافسة في الأسواق وتوجيه الكروس أوفر لعدة لكمات قوية إلى فئة السيدان بمختلف أحجامها. أرادت تويوتا أن توجه رداً صارماً للجميع بأنها لن تتهاون أبداً مع اسم كامري.

اذ عمدت إلى معالجة نقاط الضعف السابقة بشكل جذري بداية من التصميم الخارجي الذي لا نبالغ إن وصفناه بأنه الأفضل على الإطلاق والأكثر جاذبية وتميزاً في تاريخ كامري. وذلك مع شخصية رياضية حادة الملامح ومتداخلة الخطوط سواء في المقدمة الشرسة بصادم أمامي عدواني ومصابيح غاضبة يعلوها غطاء محرك متموج، أو حتى في الخطوط الجانبية الرياضية الملامح خاصة مع اللمسة الفريدة على العمود الثالث C والتي تتصل مباشرة بطريقة مبتكرة بصندوق الأمتعة مع خطوط خلفية متناغمة بشكل عام مع التصميم. وما زاد من جمال الخطوط وقوة الشخصية كان خفض الارتفاع وزيادة العرض والطول...

المقصورة بدورها شهدت قفزة هائلة مع تصميم أكثر من رائع للوحة القيادة التي تلتف بشكل متقن حول السائق لتضع كل شيء أمامه عينه وفي متناول يده ووفق أحدث التقنيات عبر شاشة وسطية قياس 8.0 بوصة تعمل باللمس لم تستغني ولحسن الحظ عن المفاتيح التقليدية لسهولة التحكم أثناء القيادة. كما تقبع شاشة أخرى وسط لوحة العدادات قياس 7.0 بوصة لعرض المعلومات، ويحسب لـ تويوتا جمعها ما بين خطوط المستقبل وتقنياته في الداخل والإبقاء على العديد من اللمسات التقليدية مثل المفاتيح الأساسية كما ذكرنا والعدادات الاعتيادية وغيرها.

 

قد ترغب في قراءة: الأسبوع الأول - تجربة شفروليه ماليبو توربو: عمل متقن!

تصوير: ستيفان ليندكي

وطبعاً، ستحظون في الداخل بجودة تصنيع من المستوى السوبر رفيع مع مواد عالية الجودة وناعمة الملمس، دون نسيان المساحات الرحبة للغاية وعلى كافة الأصعدة لخمسة ركاب بالغين مع كميات كبيرة من الأمتعة في الصندوق الخلفي الواسع والمميز بارتفاعه بما يسمح بوضع أمتعة عالية.

نقطة الضعف الثانية التي عالجتها تويوتا بقوة مع كامري 2018 كانت الأداء عبر جلب فئة غراند إلى أسواقنا من جديد بمحرك V6 حديث وسوبر سلس في أدائه والذي قبع تحت غطاء مقدمة سيارة التجربة بسعته البالغة 3.5 ليتر وقوته المرتفعة مع 298 حصاناً و356 نيوتن متر للعزم، ويقترن بعلبة تروس أوتوماتيكية من ثمانية نسب أمامية. ولا يمتاز الأداء بسلاسته وهدوئه فحسب، بل بديناميكيته مع تحول القلب الميكانيكي إلى رياضي حقيقي بمجرد زيادة الضغط بعض الشيء على دواسة الوقود، بما يوفر للسائق أداءً سلساً ولطيفاً على السرعات المنخفضة أو عند التجوال، وأداءً رياضياً حاضراً في أي لحظة للقيام بأي نوع من المناورات...

 

قد ترغب في قراءة: أكورد ضد تاليسمان وماليبو في حرب عائلية!

تصوير: ستيفان ليندكي

وبفضل اعتماد تويوتا لقاعدة عجلات جديدة بالكامل تحمل اختصاراً اسم TNGA، أصبحت كامري أكثر ثباتاً من السابق وأسرع استجابة مع أنظمة تعليق جديدة عززت من روحها الرياضية.

وكسيارة موجهة بالدرجة الأولى إلى أرباب العائلات، كان لزاماً على اليابانية وضع ما يمكن وضعه من أنظمة سلامة وأنظمة مساعدة مع ست وسائد هوائية، نظام تحكم بالثبات، نظام مساعدة على مواصلة صعود الهضاب وغير ذلك الكثير.

ولا شك أخيراً بأن عامل السعر سيبقى من العوامل الجذابة في كامري بفضل دراسته بشكل مستفيض، إذ تبدأ أسعارها في الإمارات من 91 ألف جرهم لفئة S بمحرك الأسطوانات الأربع سعة 2.5 ليتر ويصل إلى 99 ألف لفئة SE. أما فئة غراند بمحرك الأسطوانات الست فيبدأ سعرها من 114 ألف مروراً بـ 122,500 ووصولاً إلى 124,500 درهم.

ومن الصعب حقاً العثور على أي نقطة ضعف حقيقية في كامري الجديدة، والتي لم تكتسب سوى المزيد من المقومات لوضع حد لهجمات الكروس أوفر واندفاع منافساتها مثل الجيل الجديد من هوندا أكورد أو حتى الكوريين والأمريكيين. ولا نمتلك أدنى شك بأن كامري 2018 قادرة على مواصلة مسيرة نجاح أسلافها في العديد من الأسواق العالمية، ما لم تنقلها إلى مستوى أفضل رغم لكمات الكروس الأوفر المتتالية...