رغم حضورها الأقوى في بعض الأسواق العربية من غيرها، إلا أن تواجد رينو في الشرق الأوسط ما زال خجولاً بشكل عام خاصة عند مقارنتها بالعلامات المسيطرة على أسواقنا. ولكن من قال بأن ذلك سيقف عائقاً أمام طموحات الفرنسية التوسعية في المنطقة؟! إذ أنها تؤمن بقدراتها في السيطرة على حصة أكبر مع طرازات جديدة مبنية انطلاقاً من قاعدة CMF الملائمة للفئات المتوسطة والكبيرة ضمن فئتي السيدان والكروس أوفر. ومن هذه الطرازات المطورة على القاعدة المذكورة تبرز السيدان العائلية تاليسمان والتي تحزم حقائبها حالياً استعداداً للوصول إلى أسواق الشرق الأوسط.

وفي الواقع، تعتزم رينو إطلاق طرازين جديدين خلال الأسابيع القليلة القادمة، فبجانب تاليسمان هنالك الجيل الجديد من كوليوس الـ SUV التي تتشارك في مكوناتها مع نيسان X ترايل. وتطمح الفرنسية إلى تحقيق نتائج كبيرة في أسواقنا خاصة مع تاليسمان التي تؤمن رينو بأنها قادرة على تغيير قواعد اللعبة في فئة السيدان العائلية...

وبدون شك، ما سبق قد يكون عبارة عن جموح أكثر منه طموح، فليس من السهل أبداً الوقوف في وجه طرازات مثل هيونداي سوناتا، نيسان ألتيما، كيا أوبتيما وتويوتا كامري... ولا ندري كيف ستكون العواقب على تاليسمان إن لم يستطع اثبات نفسه بين الأسماء الثقيلة السابقة.

وستتوفر تاليسمان في منطقتنا بثلاث فئات هي PE، SE وLE، ويمكن اختيار محركين لها، كلاهما من أربع أسطوانات، الأضعف سعة 2.0 ليتر بتنفس طبيعي مع قوة مقبولة بواقع 138، تتولى نقل الحركة فيها علبة تروس من نوع CVT. ولكن لا داعي كثيراً للقلق، فالمحرك الأصغر والأقوى سعة 1.6 ليتر وذلك بفضل وجود شاحن الهواء، يتمتع بقوة 187 حصاناً مع 260 نيوتن متر، والأهم من ذلك طبعاً هو اقترانه بعلبة تروس أوتوماتيكية من سبع نسب أمامية ومزدوجة القابض. وفي كلا الحالتين تنتقل الحركة إلى العجلات الأمامية، فيما تجدر الإشارة إلى تواجد محرك التوربو تحت مقدمة الهاتشباك المثيرة ميغان GT وشقيقتها الملتهبة كليو سبورت، ولكن بعد خفض قوته من 197 إلى 187 حصاناً ليتلاءم مع طبيعة تاليسمان التي تميل لتوفير أداء راق أكثر من أن يكون رياضي.

فئة PE القاعدة ستأتي حصرياً مع محرك الـ 2.0 ليتر، فيما تأتي فئة LE الأرقى مع محرك الـ 1.6 ليتر فقط، أما الفئة المتوسطة SE، فهي الوحيدة التي تتيح للعملاء الاختيار ما بين المحركين، ولكن من سيفضل الكبير على الصغير الأفضل بكل شيء؟! والغريب أيضاً هو الوزن الأخف للفئة المزودة بالمحرك الأكبر سعة 2.0 ليتر وذلك مع 1,409 كلغ مقابل 1,444 لمحرك التوربو سعة 1.6 ليتر. غير أن الأداء لا يقارن بينهما على الأرض مع تسارع من 0 إلى 100 كلم/س في 7.7 ثانية لفئة التوربو مقابل 12.3 ثانية لفئة التنفس الطبيعي!

ولا داعي مع محرك الـ 1.6 ليتر لرفع سرعة دورانه عالياً من أجل الحصول على أفضل ما فيه، فعند سرعة 2,000 دورة في الدقيقة تحصل على أقصى عزم له، أي 260 نيوتن متر. فيما تتولى علبة التروس الأوتوماتيكية المزدوجة القابض نقل الحركة بسلاسة كبيرة على النقيض من الـ CVT الأقل استجابة مع محرك الـ 2.0 ليتر.

ولا شك بأن تاليسمان تميل في كل شيء إلى توفير أداء راق وانقيادية مريحة مع عملانية متفوقة، لذا من الطبيعي أن تحظى بمقود معزز بنظام توجيه كهربائي يجعل منه خفيفاً ولكن ضعيفاً في نقل الإحساس بالطريق. وتمتاز المقصورة فضلاً عن عملانيتها ورحابتها بنوعية العزل المحاطة به، فالضجيج الخارجي بالكاد يسمع فيها حتى محرك التوربو تشعر بأنه هادئ للغاية وسلس في أدائه إلى أبعد درجة.

وقبل الخوض أكثر في الحديث عن المقصورة، سنركز على التصميم الخارجي الذي يحمل توقيع رئيس التصميم في رينو، لورنس فان دن آكر، مع لمساته الشهيرة المتمثلة في المصابيح الأمامية بتقنية LED على شكل الحرف C، غير أن هذه التقنية تغيب في فئة القاعدة PE. ولكن ما يميز تاليسمان تصميمياً لا ينحصر في مصابيحها الأمامية، إذ أن خطوطها الجانبية فريدة ومبتكرة بتفاصيلها أيضاً بجانب خطوط المؤخرة التي تتكامل مع التصميم العام.

ولمعرفة مدى عملانية ورحابة المقصورة، علينا أولاً الاطلاع على أرقام الأبعاد مع قاعدة عجلات بطول 2,808 ملم هي الأفضل في فئتها بجانب مساحات مخصصة للركب في المقعد الخلفي هي الأكبر أيضاً بواقع 262 ملم، بالإضافة إلى حيز كريم للرؤوس مع 902 ملم وعرض واسع للأكتاف يبلغ 750 ملم. ويبرز أيضاً وبقوة صندوق الأمتعة الكبير السعة بواقع 608 ليتراً.

الفئة الأرقى تحتوي على شاشة وسط العدادات قياس 7.0 بوصة مع شاشة وسطية قياس 8.7 بوصة بوضعية طولية تحتوي على نظام ترفيه ومعلومات متطور، فيما تغيب هذه الشاشة في الفئات الدنيا. ولكن وبشكل عام تتمتع المقصورة بتصميم جذاب ورحابة أكثر من ممتازة وجودة صناعة عالية ولو أنه يتخللها بعض البلاستيك المنخفض الجودة.

كل ما سبق جيد بالتأكيد ويعد بالكثير بالنسبة لـ تاليسمان، ولكن بشرط واحد أساسي هو توفرها بسعر منافس. غير أن رينو الشرق الأوسط لم تعلن للساعة عن الأسعار بانتظار الكشف عن ذلك عن طرح سيدانها العائلية الجديدة في الأسواق شهر سبتمبر/أيلول القادم. وبرأيينا للمنافسة في فئتها عليها أن تباع بأسعار تبدأ من مجال يتراوح ما بين 66,900 درهم (18 ألف دولار تقريباً) مثل كيا أوبتيما إلى 83,900 درهم (23 ألف دولار تقريباً) مثل تويوتا كامري. وأكدت رينو بأنها ستقدم كفالة معها لمدة خمس سنوات، ولكن لا ندري إن كان بإمكانها كفالة نجاحها في الأسواق وزعزعة كيان كامري...