ربما ستلاحظون بأنّ موضوع الاستهلاك المرتفع للوقود أصبح هو الحديث الذي يتكرر ضمن التقارير التي تتحدث عن التجارب الطويلة في موقعنا، ففيما لم تتمكن نيسان باترول نيسمو التي غادرتنا مؤخراً من إبهارنا بما توفره في هذا المجال، فإنّ رانغلر تعاني من مشاكل استهلاك وقود أكبر، خاصةً وأنّ رحلة لا تتعدى مسافة الـ 50 كلم على متنها ستجد أنّ لها تأثير كبير على مؤشر الوقود فيها.

ورغم أننا قمنا بتجربة العديد من السيارات العالية الأداء من قبل ضمن هذه الصفحات، إلا أنّ رانغلر تحتل موقع متقدم بينهم على لائحة السيارات الأكثر استهلاكاً للوقود، وهذا يجعل عملية التعايش مع السيارة بالنسبة لمن تفرض عليه ظروف عمله التنقل كثيراً بين منطقة وأخرى، هي عملية مرهقة للميزانية.

ولكن في مقابل ذلك، فإنّ رانغلر تتمتع بما يعوض عن هذا الأمر عندما تكون عملية التنقل من منطقة إلى أخرى تعب من خلال أكثر المسارات صعوبة ووعورة، ونفس الأمر ينطبق على قدرة السيارة العالية على الصعيد العائلي أو خلال التوجه على متنها نحو السوق للحصول على بعض الحاجيات التي يمكن توضيبها بكل سهولة ضمن صندوق الأمتعة الخلفي. وإلى اللقاء قريباً. أميت بنجامين.