نعم، لقد كنت محقاً في الأسبوع الماضي عندما أشرت إلى عدم قدرة اللون الأبيض على إظهار روعة وجمال جاكوار F بايس. فبينا كانت سيارة التجربة السابقة جذابة للغاية للأنظار مع لونها الأزرق الداكن، فإن سيارة التجربة الطويلة يصعب للغاية أن تلفت الانتباه وكأنها كيا سبورتاج أو سيارة من هذا القبيل. وتبين لي ذلك بعد أسبوعين من قيادتها، فأين أكون على متنها أشعر وكأن الجميع يتجاهلونها أو أنهم لا يلاحظونها بالأصل!

ولكن وإن غابت الابتسامة عن وجهي بسبب ما سبق، فإن حضرت لسبب آخر هو ديناميكية قيادتها الأكثر من رائعة مع توازن مثير ما بين الأداء الديناميكي والانقيادية المريحة. وقد لا تكون حادة وسريعة الاستجابة مثل X4 M40i، إلا أنها أكثر راحة وتتفوق عليها من ناحية العملانية بأشواط.

ماذا عن بعض السلبيات؟ لقد تفاجأت من مستشعرات الركن التي نبهتني في أكثر من مرة إلى وجود عوائق حول السيارة، دون أن تكون أي عوائق موجودة حولها على الإطلاق... هذه هي ضريبة التقنيات الحديثة!

أمر آخر لا بد من الإشارة إليه، هذه السيارة معدة وكما هو معروف للاستخدام الإعلامي، ورغم قيادة الكثير من الأشخاص لها والذهاب بها إلى شتى الأماكن مع عداد مسافة يشير إلى 16 ألف كلم، إلا أنها تبدو وكأنها جديدة ومن الطبيعي أن تعاني من بعض الهفوات كتلك التي أشرت إليها في الأعلى... أميت بينجامين