على نقيض من كافة السيارات التي نخضعها لشتى أنواع التجارب لدينا، لم نقم مع بريوس بضبطها على نمط القيادة الرياضي أو الديناميكي أو الأرقى أداءً بغض النظر عن التسميات. إذ حرصت طوال قيادتها على إبقائها على النمط الاقتصادي، كون استهلاك الوقود المنخفض هو الجوهر الحقيقي لهذه اليابانية في نهاية الأمر.

وعند هذا النمط، تتصرف بريوس بطريقة أقرب ما تكون إلى السيارات الصغيرة الاقتصادية، مع فارق كبير يكمن في تشغيلها الصامت واعتمادها على محرك الكهرباء عند الانطلاق الهادئ والسير بها لمسافات قصيرة وعلى سرعات لا تتجاوز 40 إلى 50 كلم/س. ولكن ما أن تضغط بشيء من الشدة أو تتخطى السرعة المذكورة، إلا ويبدأ محرك الوقود بالعمل لتكتسب بريوس المزيد من النشاط...

ومع تشغيل المكيف باستمرار، ليس من السهل حقاً لحظ تشغيل أو إطفاء محرك الوقود باستمرار، وهذا أمر إيجابي طبعاً يؤكد مدى سلاسة الانتقال ما بين الكهرباء والوقود. كما تجدر الإشارة إلى أنه عند الضغط بقوة على دواسة الوقود وحتى على النمط الاقتصادي يعمل كل من المحركين معاً، وهذا ما يمنح بريوس أداءً أفضل من نظيراتها الاقتصادية التقليدية.

غير أنها لا تختلف عن الأخيرة في انقياديتها الناعمة وميلها لتوفير راحة ركوب أعلى على حساب الثبات عند المنعطفات. إذ تعاني بريوس من تمايل واضح، ولكن تذكروا... كل هذا لمنح الركاب راحة أفضل!