في الأسبوع الماضي من تجربتنا الطويلة لـ شفروليه ماليبو، سررنا للغاية بمحرك الأسطوانات الأربع سعة 2.0 ليتر مع توربو والذي يزخر بقوة تبلغ 250 حصاناً.

ومن الرائع حقاً رؤية طرازات سيدان بنظام شد أمامي من جنرال موتورز مع قوة محترمة مثل ماليبو توربو، والتي أعادتنا بالذاكرة إلى أسماء مثل تورنادو والدورادو بقوة كبيرة – ولكن على الوقف فقط. إذ أنها لم تكن تتمتع بأداء مذهل بسبب علب التروس الأوتوماتيكية الباهتة الأداء من جهة وأوزانها الثقيلة التي تُشعرك وكأن قطيع من الفيلة يقبع تحت غطاء المحرك عوضاً عن الأحصنة!

غير أن الصورة مختلفة كلياً مع ماليبو التي تتمتع بأداء مذهل على الورق وفوق الطريق، فهذه السيدان رشيقة في حركتها تماماً كما هو تصميمها. فمن الخارج تحظى بالعديد من اللمسات والجوانب الجذابة خاصة في المقدمة المرسومة بطريقة مبتكرة.

وتزخر هذه الـ شفروليه بكم كبير من الأمور الرائعة، إلا أنه ومع ذلك عثرنا على هفوات بسيطة تكاد لا تذكر ولكن يجب التنويه إليها. فنظام الصوت المتطور من نوع بوز والذي يصدر صوتاً نقياً ورائعاً، لا يسهل التحكم به عبر لوحة القيادة. فالمفتاح المخصص لتحديد مستوى الصوت صغير وزلقاً بعض الشيء بسبب صنعه من الكروم والأكثر من ذلك لا تشعر بأنه مرن أبداً. فما أن تستخدمه في المرات الأولى إلا وتتساءل لماذا هذه القساوة الواضحة في حركته؟

وطبعاً، يمكن للسائق التحكم بمستوى الصوت عبر المفاتيح الخاصة خلف المقود، ولكن في كل مرة ستقوم بذلك ستتأسف لغياب العتلات خلف المقود للتحكم بالمحرك كما يحلو لك. إذ استعاضت شفروليه عنها بمفتاح عليه إشارتي زائد وناقص فوق مقبض علبة التروس، ونستبعد كلياً أن يلجأ أي شخص لاستخدام هذا المفتاح غير المبتكر.