فيديو يظهر كيف تطورت مستويات الأمان في السيارات

مع مرور 20 عاماً على تأسيس يورو NCAP، استعرضت لنا الأخيرة كيف كان لها فضلاً عظيماً في تحسينات مستويات الأمان...
|
February 07, 2017

قد يظن البعض بأن السيارات الحديثة تتفوق على الأقدم منها بنواح عدة مثل المحركات الأكثر تطوراً والأقل استهلاكاً، الأنظمة المساعدة والتجهيزات الغنية والمتنوعة مع تصاميم أكثر جاذبية من قبل. ولا شك بأن ذلك صحيح، غير أنه ليس الجانب الأكثر أهمية أو حتى تطوراً!

فما سبق مهم لكن أهميته وحتى مستوى التطور فيه لا يقارن بأهمية والقفزة العملاقة التي قطعتها السيارات نحو مستويات أمان أفضل. ولا يوجد منظمة أفضل من هيئة السلامة الأوروبية التي تُعرف باسم يورو NCAP للبرهان على ذلك.

فالهيئة الأوروبية هي من المنظمات العالمية الرائدة في مستويات الأمان الخاصة بالسيارات، وصادف الأسبوع الماضي مرور 20 عاماً على ولادتها. وبهذه المناسبة قامت بنشر فيديو يقارن إحدى أوائل السيارات التي قامت بإخضاعها لاختبارات الاصطدام وهي روفر 100 طراز 1997، مع هوندا جاز 2017، ولن تحتاج سوى إلى مشاهدة الفيديو القصير في الأعلى لتتأكد بعينك كيف تطورت مستويات الأمان في السيارات.

فهذه الهيئة دفعت الشركات الصانعة إلى العمل بجدية لجعل السيارات أكثر أماناً، وذلك ليس على صعيد زيادة عدد وسائد الهواء أو الأنظمة المساعدة فحسب، بل أيضاً من خلال تطوير بنية وهياكل السيارات وجعلها أكثر صلابة وقدرة على امتصاص الصدامات، تطوير أنظمة الكبح وغيرها من تقنيات السلامة المتطورة.

وأكدت يورو NCAP بأنها ساهمت خلال 20 عاماً في إنقاذ أرواح أكثر من 78 ألف شخص مع إنفاقها لما يزيد عن 172 مليون دولار وإخضاعها لقرابة 1,800 سيارات لاختبارات السلامة.

وتجدر الإشارة أخيراً إلى اعتراض حتى كبار الصانعين على برنامج الهيئة الأوروبية عند ولادتها قبل عشرين عاماً، واحتجاجهم على استحالة تسجيل أي طراز لعلامة أربع نجوم حينها بسبب المعايير الموضوعة. فلم تسجل روفر 100 سوى علامة نجمة واحدة، فيما حظيت بعض من أكثر الطرازات مبيعاً في أوروبا مثل فيات بونتو، نيسان ميكرا، أوبل كورسا ورينو كليو بعلامة نجمتين فقط. وبعد خمسة أشهر من إطلاق البرنامج تمكنت فولفو S40 من الحصول على أربع نجوم كأول سيارة تنال هذا الشرف.

ذات صلة مقال