عندما حطمت الرقم القياسي لحلبة نوربورغرينغ الشهيرة عالمياً مع سيارتها الجديدة هوركان برفورمانتي، فاجأت لامبورغيني العالم أجمع بهذا الإنجاز. ولكن في الحقيقة، فإنّ ما تمكّنت برفورمانتي من تحقيقه ساعدتها في المساعدات الانسيابية النشطة التي جهزت بها.

وللدلالة على أهمية هذا الأمر، عادت لامبورغيني لتنشر فيديو يستعرض عمل هذه الأنظمة النشطة ويوضح طريقة عملها وكيف ساعدت هوراكان برفورمانتي لتحقيق رقمها الصعب في الحلبة.

وتحمل أنظمة لامبورغيني الانسيابية النشطة المتطورة تسمية  ALA، والتي تعني"أيروديناميكا لامبورغيني أكتيفا" وتتوفر في هوراكان برفورمانتي لأول مرة في أسفل الصادم الأمامي وفي الجناح الخلفي. سبق وأن رأينا هذه الأنظمة في عدّة سيارات ولكن تأثيرها الأكبر ظهر في صغيرة لامبورغيني التي حطمت أرقام صعبة جداً بفضلها.

الزوائد الأمامية تتوفر بوضعيتين مختلفتين، الأولى توفّر قوة ضغط سفلي كبيرة وتُستخدم عند الانعطاف بسرعاتٍ عالية لتوفير ثبات أكبر للسيارة، بينما توفّر الوضعية الثانية أقل ممانعة للهواء وذلك لتوفير سرعة وتسارع عاليين في المقاطع المستقيمة. ومن الخلف، يوفّر الجناح كذلك وضعيتين مختلفتين بنفس أهداف الزوائد الأمامية. تؤكد لامبورغيني أنّ ثبات السيارة في المنعطفات السريعة تحسّن بنسبة 750 بالمئة مقارنةً بالفئة الأساسية بفضل هذه الأنظمة.

يذكر أنّ لامبورغيني هوراكان برفورمانتي تجهز بمحرك من عشر أسطوانات سعة 5.2 ليتر يولد قوة تبلغ 631 حصاناً و600 نيوتن-متر من عزم الدوران، وهو ما يجعل رقمها على الحلبة الألمانية مميزاً كونها أقل قوّة من منافساتها، وهذا يثبت مرة أخرى أنّ التجهيزات الانسيابية المتطورة هي التي سمحت لها بتحقيق التوقيت المميز.