تغيرت الأمور كثيراً في أودي منذ أن وضعت فولكس فاغن يدها عليها، ومن بين أوائل الطرازات التي صنعتها الأولى تحت ملكية الأخيرة كان طراز 100 في العام 1968 الذي كان في وقته السيارة الأكبر من الحلقات الأربع. وتميزت 100 في تصميمها الجذاب وقاعدة عجلاتها الحسنة الأداء والتي جرى اعتمادها لاحقاً في عدة طرازات بينها الأيقونة 100 كوبيه، كما أنها كانت حجر الأساس للأجيال القادمة من 100 سواء في فئة السيدان أو الكوبيه. ومهدت لولادة أودي 100 C3 في العام 1982 إحدى أهم سيارات الألمانية في تاريخها، إذ أن هذا الطراز كان القائد الحقيقي الذي جعل من أودي علامة قديرة وجديرة في منافسة مرسيدس وBMW المسيطرتين على قطاع السيارات النخبوي حينها.

وتمتع 100 C3 بالعديد من مقومات النجاح وأبرزها كان تصميمه المتفوق على صعيد الآيروديناميكية التي كانت القاعدة الأساس التي جرى اعتمادها أثناء العمل على رسم خطوط السيارة. واستطاعت أودي الخروج بهيكل متفوق على صعيد الانسيابية بفضل اعتماد تقنيات غير مسبوقة في وقتها كالنوافذ الجانبية المصممة بطريقة انسيابية والتي سمحت بتسجيل معامل السحب بواقع 0.30 cd وهذا ما أعتبر حينها المعامل الأقل على الإطلاق في فئة سيارات السيدان. التفوق على صعيد الانسيابية انعكس إيجاباً من ناحية استهلاك الوقود الذي انخفض بشكل ملحوظ وحقق نسبة جديرة بالاهتمام مقارنة بمعايير تلك الأيام بلغت 8 ليتر لكل 100 كلم.

ورغم انخفاض متوسط استهلاك الوقود، حظي الجيل الثالث من 100 بأداء أكثر من جيد بفضل محرك خماسي الأسطوانات بسعة 2.2 ليتر وقوة 136 حصاناً. ومنح هذه الأحصنة طراز 100 تسارعاً من التوقف إلى 100 كلم/س في 10 ثانية وسرعة قصوى بلغت 200 كلم/س.

وللوقوف نداً إلى ند مع منافساتها من شتوتغارت وميونخ وفرت أودي خيارات متنوعة أمام عملائها، ففضلاً عن إمكانية الاختيار بين علبة تروس يدوية من 5 نسب أو أوتوماتيكية من 3 نسب، زودت الألمانية طراز 100 بمكيف هواء، نظام استماع موسيقي، قفل مركزي، مثبت سرعة، نوافذ كهرباء ومقود معزز بشكل قياسي. ويمكن اختيار عجلات معدنية، فرش جلدي وفتحة سقف كتجهيزات إضافية.

طرحت أودي طراز 100 C3 في العام 1982 أولاً بفئة سيدان رباعية الأبواب، ومن ثم ألحقته بفئة أفانت ستيشن من 5 أبواب. وفي العام 1984 جرى الكشف عن الفئة كواترو المزودة بنظام دفع رباعي.

وبقي أن نشير إلى أن أودي 100 C3 لا تعتبر عملياً ضمن السيارات الكلاسيكية البراقة، لذلك يبلغ سعرها حالياً حوالي 10,000 درهم فقط، وهذا ما يجعل منها صفقة ممتازة للباحثين عن طراز رفيع في مكانته الحقيقية لدى أودي ومتواضع في فئة السيارات الكلاسيكية.