فقدت بنتلي كثيراً من إرثها الذي بنته على متن العديد من الطرازات الفائقة الأداء، وذلك منذ أن قبعت تحت جناح ملكية رولز رويس. غير أن الأمور شهدت تحولاً تاريخياً بعيد أن استحوذت شركة فيكرز على كل من البريطانيتين في العام 1980، لتطلق حملة تجديد وتطوير طالت بنتلي بشكل خاص مع مولسان توربو الذي ظهر في العام 1980 كأول سيارة تتقدم خطوة باتجاه إعادة المجد الغابر للعلامة.

وكان لـ بنتلي ما أرادت مع الطراز الجديد الذي نال الكثير من القوة، إلا أنه في الوقت نفسه لم يحظى بالنصيب الكاف من التحكم والقدرة على ترجمة القوة التي يتمتع بها إلى أداء فائق على الطرقات. فعلى الرغم من تطوير محرك الـ V8 سعة 6.75 ليتر ليولد قوة قاربت الـ 300 حصاناً بفضل تعزيزه بشاحن هواء توربو، إلا أن ذلك لم يقترن مع تحسين بقية أجزاء السيارة، والتي حافظت على ما كان موجود بالأصل في مولسان التي ما هي في الأساس إلا عبارة عن رولز رويس سيلفر سبيريت. إذ لم يجري إدخال أي تحسين ولو صغير على نظام التعليق، فضلاً عن عدم فسح الوزن الثقيل المجال لإطلاق العنان مع أكثر من 2 طن من الثقل الممتد على طول يبلغ 5,200 ملم.

بيد أن الصورة تبدلت بشكل دراماتيكي مع تعيين مايك دون على رأس القسم الهندسي في بنتلي، وذلك بعد أن عمل على إدارة قسم قواعد العجلات والمحركات لدى فورد أوروبا من قبل. وفور تعيينه طالب بتعديل أنظمة تعليق مولسان توربو عبر زيادة قساوتها بنسبة 50 بالمئة، بفضل إضافة قضبان كبيرة مانعة للإلتواء وإدخال عدة تعديل على بنية نظام التعليق. فجاءت النتيجة عبر ولادة بنتلي توربو R التي ظهرت أمام الناس للمرة الأولى في معرض جنيف 1985 خاملة معها أداءً متفوق أعاد بعضاً من بريق العلامة المفقود.

ونالت توربو R ما كانت شقيقاتها الأكبر منها سناً بأمس الحاجة له، أي الأداء الرياضي الحقيقي، وهذا ما جعلها تحظى بسمعة عطرة مفادها بأنها إحدى أفضل سيارات بنتلي في القيادة على الإطلاق. كما أنها كانت أول بنتلي منذ عدة عقود تختلف بإنقياديتها عن سيارات رولز رويس، ومع إنقياديتها المتفوقة وجمعها لأرقام رياضية عبر تسارع من 0 إلى 100 كلم في غضون 7.0 ثانية وسرعة قصوى لامست عتبة الـ 218 كلم، اعتبر الكثير من عشاق السيارات الأثرياء بأن توربو R واحدة من أكثر السيارات شعبية بينهم.

وترجمت نجاجها أيضاً على صعيد الأداء، من خلال تحقيقها لأرقام بيع مذهلة وفق مقياس بنتلي، الأمر الذي تسبب بصدور قرار الاستغناء عن مولسان.

وعلى مدار 13 عاماً من عمرها، نالت توربو R العديد من التعديلات والتحسينات التي شملت، مطابح مانعة للإنغلاق، نظام حقن إلكتروني عوضاً عن الخالط التقليدي (الكربراتور)، علبة تروس جديدة، تحسين على نظام التعليق وعدة إضافات تجميلية على الخطوط الخارجية تجلت بوضوح في طراز العام 1995. كما أطلقت فئة خاصة محدودة وموجهة للأسواق الأوروبية باسم RT تميزت بقوتها البالغة 400 حصاناً، وجرى طرحها في الأسواق قبيل استبدالها في العام 1998 بطراز آرناج.

ولكن وعلى الرغم من تاريخها الكبير، أدائها المذهل وخطوطها الراقية، لن تحتاج اليوم إلى ثروة لشراء بنتلي توربو R، إذ أن ثمن النسخة التي تتمتع بحال فنية جيدة وصيانة مستمرة يتراوح ما بين 100,000 إلى 150,000 درهم.