من الطبيعي أن يتبادر إلى ذهن أي منا هذه الأيام، الكروس أوفر المدمجة من رينو عند ذكر اسم داستر. إذ ليس من السهل العودة عدة عقود إلى الوراء لتذكر طراز مذهل حمل الاسم نفسه وكان بعيداً في أدائه وشخصيته كلياً عن نظيره من الفرنسية هذه الأيام... إنه داستر 340 من بلايموث والذي أبصر النور في العام 1970.

وولد بفضل عبقرية رجال موبار والذين قاموا باستخدام قاعدة فاليانت لتطويره مع اعتماد جسم جديد من فئة فاستباك، بالإضافة إلى تركيب محرك محترم تحت غطاء المقدمة من ثمان أسطوانات سعة 5.6 ليتر (أو 3.4 بوصة مكعبة) مع مغذي مكون من أربع حجرات ساعد على توليد قوة أكثر من جيدة بواقع 275 حصاناً، علماً بأن المحرك معدل عن نسخة أكثر إثارة بقوة 325 حصاناً عند 6,000 دورة في الدقيقة.

وتمتعت داستر 340 بوزنها الخفيف، مقصورتها الرحبة، رشاقتها وسرعتها العالية، وفوق كل ذلك وأهم مما سبق أيضاً هو سعرها المنافس والذي كان يبدأ من 2,547 دولار فقط (10 آلاف درهم) لفئة القاعدة. ولم تكن الأرخص فقط بين سيارات بلايموث الرياضية في عصرها مثل رودرنر وباراكودا 440 فحسب، بل كانت أيضاً من بين الأفضل. فهي الطراز الوحيد الذي كان متوفراً مع مكابح قرصية في الأمام بشكل قياسي، كما أنها زُودت بعلبة تروس يدوية من ثلاث نسب متفوقة في عملها مع مقبض تعشيق على شاكلة مقبض المسدس (توفرت اختيارياً مع علبة تروس أوتوماتيكية من أربع نسب نوع توركفيلتر وذلك للباحثين عن متعة أقل... ). ولم تنتهي خصالها عند هذا، إذ توفرت اختيارياً مع ترس تفاضلي محدود الانزلاق بالإضافة إلى حزمة لتحسين الأداء تتضمن قضيب توازن أمامي متفوق الأداء ونوابض ورقية خلفية سداسية.

على الطريق، كانت عبارة عن سيارة ملتهبة في أدائها مع نظام تعليق منخفض الخلوص قليلاً ومقسى في الوقت نفسه، وتسارع من التوقف إلى سرعة 100 كلم/س في غضون ست ثوان.

وكونها سريعة من جهة وفي متناول اليد من جهة أخرى، كان من الطبيعي أن تحقق نجاحاً باهراً لـ بلايموث لدرجة بيع منها قرابة الربع مليون وحدة في عامها الأول 1970، وهذا الرقم زاد عن كل من موستنغ وكامارو في تلك السنة.

ولكن تجدر الإشارة إلى أن انقياديتها لم تكن بتلك المريحة، كما أنها هيكلها كان يعاني من ميلان واضح عند المنعطفات، إلا أن ذلك لم يزعج العملاء الذين كانوا أكثر من مسرورين بسعرها الذي غطى على كل شيء آخر.

ومن الحقائق المثيرة وراء داستر هو عدم التخطيط لتطويرها بالأصل، إذ أن تكاليف هذه العمليات جرى تغطيتها من الأموال التي وافق المدراء في كرايسلر على منحها لـ بلايموث في سبيل إعادة تصميم فاليانت. إلا أنهم سروا بالعمل الذي قام به رجال الأخيرة عبر تطوير داستر بشكل مستقل الأمر الذي دفعهم للموافقة على نقلها إلى خطوط الإنتاج، وليجري بالتالي كتابة فصل نجاح من بين الأبرز في حقبة السبعينيات.

وجرى توفير العديد من فئات التجهيز المتفاوتة، بيد أن بدايتها كانت أفضل من نهايتها والتي شهدت في العام 1975 ولادة فئة بمحرك أكبر سعة 5.9 ليتر، إلا أنه كان أقل قوة مع 235 حصاناً وذلك لخضوعه إلى قوانين الانبعاث الصارمة حينها...

 

أعداء عصرها:

كامارو 1970: تميزت بسقفها الذي حاكى في تصميمه فئة الفاستباك مع غياب لوجود أي نوافذ خلف الأبواب

موستنغ 1970: نالت عدة تعديلات جعلتها أطول، أعرض وأثقل وأكثر جمالاً أيضاً على صعيد التصميم

دارت ديمون 1970: منحت هذه الفئة طراز دارت المحدود القدرة بطاقة الدخول إلى فئة السيارات المفتولة العضلات