تبدو إمبالا SS كسيدان عائلية كبيرة تقليدية عند النظر إليها من الخارج، بيد أن واقعها مختلف تماماً بفضل محرك الأسطوانات الثمانية LT1 سعة 5.7 ليتر الذي حولها إلى شيء أقرب إلى كورفيت رباعية الأبواب من أي شيء آخر!

وظهر هذا الطراز أولاً في معرض ديترويت من العام 1992 بحلة اختبارية مع محرك V8 مرعب سعة 8.2 ليتر، غير أن شفروليه رفضت اعتماد هذا القلب الميكانيكي الضخم السعة وفضلت اللجوء إلى كورفيت C4 لتستعير منها محرك الأسطوانات الثمانية سعة 5.7 ليتر بعد أن خفضت قوته إلى 260 حصاناً وعزمه إلى 450 نيوتن متر وربطه مع علبة تروس أوتوماتيكية رباعية النسب، وذلك للطراز التجاري الذي أبصر النور عام 1994.

وللتحكم بشكل أفضل بهذه القوة التي كانت تعتبر بمثابة المدعاة للفخر آنذاك، وضعت الأمريكية مكابح قرصية على كافة العجلات واعتمدت نظام ABS، كما قامت بتعديل أنظمة التعليق وتثبيت إطارات عالية التماسك.

كما استخدمت نظام تبريد متفوق للمحرك، نظام عادم مزدوج، مبرد لعلبة التروس وترس تفاضلي محدود الانزلاق. ورغم وزنها المرتفع وحجمها الكبير، إلا أن إمبالا SS كانت قادرة على التسارع من 0 إلى 100 كلم/س في غضون 7 ثوانٍ، وهذا رقم مميز بالنسبة إلى سيدان عائلية في ذلك العصر. إذ تحولت كابريس فجأة من طراز عائلي شهير إلى شيء رياضي حقاً قادر على دب الحماس والإثارة في عشاق السرعة والسيارات.

واليوم، يمكن العثور على نسخة من إمبالا SS التي جرى تصنيعها بين عامي 1994 و1996 لقاء مبلغ زهيد قد لا يتعدى الـ 15 ألف درهم (كانت تساوي 10 أضعاف في منتصف التسعينيات)، وهذا ما يمكن وصفه بالصفقة الحقيقية، كيف لا وهي آخر إمبالا مزودة بنظام دفع خلفي وهي بحق إحدى أيقونات العقد الأخير من القرن الماضي.

 

قد ترغب في قراءة: كورفيت 1963: فائقة الجمال!

قد ترغب في قراءة: فورد ثندربيرد: ظلمتها الظروف!