قبل أن تطلق ساب طراز 9000 في العام 1986، بنت السويدية مسبقاً جزءاً من شهرتها عبر الخروج بطرازات تحمل تصاميم فريدة وخارجة عن المألوف، وأولى هذا الطرازات التي تبنت ذلك النهج كان 92 ومن ثم سونت. غير أن طراز 9000 جاء بنهج جديد مختلف بالمطلق، عنوانه العريض هو الخطوط المحافظة الممزوجة مع التصاميم الأنيقة.

إذ تميز 9000 باعتماده على تصميم كلاسيكي مغاير لما سبق وأن اعتاد عملاء ساب عليه، ولكن على الرغم من ذلك، تمتع هذا الطراز بالكثير من اللمسات الجذابة المحاطة بشخصية واثقة وذات حضور طيب. وعلل البعض النهج الجديد للسويدية، في رغبة الأخيرة محاكاة طراز 500 من أودي، علماً بأن ساب كانت قد طورت طراز 900 بالتعاون مع مجموعة فيات التي شاركتها في قاعدة العجلات والكثير من المكونات الميكانيكية وأجزاء الهيكل. لذا يمكن لحظ بعض الشبه بينها بين فيات كروما ولانسيا تيما، فيما اختلفت ألفا روميو 164 عنهم بخطوطها الخارجية بسبب اكتفائها بقاعدة العجلات فقط دون استعارة أي من أجزاء الهيكل.

ولم تعاني ساب 9000 من أي عيوب تذكر، بل على العكس تماماً، اشتهرت باعتماديتها المفتوقة وأمانها المرتفع، لدرجة أثبتت الاحصاءات معها بأن 9000 أكثر أماناً من BMW الفئة الخامسة نفسها.

وتمتعت فئات التوربو من هذا الطراز بأداء أقل ما يقال عنها بأنه مذهل، إذ استطاعت أن تحقق تسارعاً خاطفاً من 0 إلى 100 كلم/س، وذلك في غضون 6 ثوان تقريباً، وهذا الرقم كان قريباً من كامارو IROC-Z حينها وحتى بورشه 944، وهذا ما رفع من أسهم سمعتها في الأسواق.

وبنت 9000 سمعة عطرة لها أيضاً بفضل جودتها العالية ودقة تصنيعها، كما نالت في العام 1991 مجموعة من التعديلات طالت كلاً من قاعدة العجلات التي جرى زيادة صلابتها، أنظمة التعليق وتثبيت نظام مانع لانغلاق المكابح فضلاً عن حفاز للحد من انبعاث الغازات.

وأطلقت الشركة السويدية تسميات مختلفة على فئات هذا الطراز، إذ حملت فئة السيدان على مؤخرتها اسم 9000CD، فيما نالت فئة الهاتشباك اسم 9000CS، كما تم طرح فئة رياضية حملت الحرف S وتميزت بتجهيزاتها التي احتوت على عجلات معدنية، مقاعدة مكسية بالجلد وفتحة سقف كهربائية، غير أنها لم تتواجد في الأسواق إلا خلال العامين 1991 و1992.

من جهتها، تم تزويد فئات التوربو منها إما بمحرك سعة 2.0 أو 2.3 ليتر، غير أن الأمور تغيرت عندما وضعت جنرال موتورز يدها على الشركة السويدية في العام 1994، حيث تم جلب محرك V6 مع 24 صماماً من طراز أوبل أوميغا وتثبيته تحت مقدمة 9000 عوضاً عن محركات التوربو.

وبيع من هذا الطراز أكثر من 500,000 وحدة إلى أن توقف إنتاجه في العام 1997، ليتم استبداله بطراز 9-5 الجديد كلياً.

وعلى الرغم من اختلاف 9000 في روحه وخطوطه عما اعتدنا عليه من ساب التي اشتهرت بالخطوط الفردية، إلا أن هذا الطراز نجح في تثبيت أقدامه خلال الفترة التي كانت تتمتع بها السويدية باستقلالية تامة، مبيعات مرتفعة وسمعة عطرة بين صانعي السيارات النخبويين.

واليوم، قد يعاني هذا الطراز من بعض المشاكل الكهربائية، ولكن ما يميزه بالإضافة إلى خطوطه وشخصيته هو سعره المنخفض الذي يبدأ من قرابة 15,000 درهم فقط.