صفر فوز من 139 سباق... أرقام تغني عن ألف كلمة لوصف مغامرة تويوتا البائسة في الفورمولا واحد، والتي أثبتت معها اليابانية للعالم بأن المال وحده لا يستطيع شراء النجاح. إذ أنها أنفقت أكثر من 300 مليون دولار سنوياً للمشاركة في سباقات الفورمولا واحد التي تعتبر ذروة السباقات في عالم السيارات دون أن تحقق أي إنجاز يذكر أو ترك أي أثر على صفحات تاريخ هذه الرياضة.

ويصعب إيجاد أي أرقام جديرة بالذكر خلال الفترة التي تواجد فيها فريق تويوتا على حلبات الـ F1 ما بين العامين 2002 و2009، وأفضل نتيجة حققها هي احتلاله للمركز الخامس خلال موسم العام 2005 مع 88 نقطة، كما استطاع تبوأ المركز الأول في خط الإنطلاق لثلاثة مرات وصعود منصة التتويج لـ 13 مرة. ولا شك بأن التغييرات الكثيرة، تبديل السائقين وعدم ثبات الإدارة من أبرز العوامل التي تسببت بهذا الفشل الذريع. ولم ينفع معها حتى التجسس على فيراري وسرقة آلاف الصفحات من البيانات التي جرى استخدامها في تصميم سيارة موسم 2004 ضمن فضيحة سيئة السمعة كشفت فيما بعد. ورغم سرقتهم للتصاميم لم يستطيعوا الخروج بسيارة عظيمة أسوة بسيارة فيراري، وحاولوا تقليد الأخيرة عبر جلب رالف شوماخر شقيق أسطورة الإيطالية مايكل شوماخر، إلا أن رالف لم يستطع إثبات علو كعبه ورغم دفعهم له لمبلغ خيالي، وهذه نتيجة متوقعة من سائق لا يرقى إلى المستوى الأول.

ولم يبني أحد آمال كبيرة على تويوتا خلال مشاركتها في الموسم الأول، إلا أن ما بنته اليابانية في موسمها الأول أقل بكثير من جميع التوقعات مع جمعها لنقطتين يتيمتين فقط رغم الميزانية الهائلة. وأنهت فيما بعد كلاً من موسمي 2003 و 2004 في المركز الثامن وتحسنت في 2005 مع وصولها للمركز الخامس وذلك بعد تعيين مايك غاسكوين على رأس القسم التقني. وتوقع الكثير بأنن تتحسن الأمور والنتائج مع وصول غاسكوين إلا أن الأخير أُصيب بالإحباط نتيجة للسياسات الداخلية فترك على أثر ذلك الفريق.

ولم يتمكن فريق تويوتا بعدها بعام من جمع أكثر من 35 نقطة، لينحدر الرقم إلى 13 في العام التالي، وازادات الأمور تعقيداً مع بدأها بتزيد فريق وليامز بالمحركات والذي لم يحقق معه سوى نتائج سلبية إنعكست بشكل أو بآخر على تويوتا.

أخيراً، شاركت تويوتا في سباقات الفورومولا واحد من مبدأ الفريق الذي يمتلك السيارة الأفضل هو الفريق الرابح، ورغم الميزانية الهائلة التي وضعتها لذلك لم تنجح في هذا المسعى. لذلك كان من الطبيعي أن تستسلم وتغادر حلبات الـ F1 في العام 2009.