الحكمة هي في التعلم من أخطاء الآخرين، لكن جنرال موتورز على ما يبدو افتقدت إلى كل ما يمت لهذه الحكمة بصلة خاصة مع مطلع القرن الجديد. فبالكاد مضت فترة لا تذكر على الدرس الذي تعلمته مواطنتها كرايسلر مع بلايموث براولر من خلال خطوطها الغريبة والمتطرفة بالإضافة إلى محركها الـ V6 الهزيل الأداء والمقترن بعلبة تروس أوتوماتيكية، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لردع جنرال موتورز عن البدء في مغامرة مماثلة عبر العمل على الخروج بتصميم يحاكي الماضي العريق للشركة، واختارت لهذه المهمة فئة البيك أب مع طراز SSR الذي وصفه نائب رئيس قسم التصميم واين شيري، بأنه من المفترض أن يعود على صانعته بالمال والشهرة أسوة بسيارات البيك أب التي أنتجتها الأمريكية خلال خمسينات القرن الماضي، لكنه لم يفعل أي مما سبق بالتأكيد.

وظهرت SSR أولاً بحلة اختبارية في معرض ديترويت للعام 2000، ونجحت في سرقة أضواء المعرض واستقطاب الزوار إلى منصتها، ونالت الكثير من الإنطباعات الإيجابية بفضل خطوطها المستوحاة من الماضي، سواء من قبل الزوار أو صحافة السيارات. وهذا ما دفع رئيس GM حينها ريك واغنر، إلى المسارعة في إعطاء الضوء الأخضر للإنتقال إلى الإنتاج التجاري. وكان لها ذلك في العام 2003 حين ظهرت كسيارة بيك أب مزودة بسقف صلب قابل للكشف مع مقصورة تحتوي على مقعدين فقط. وحملت اسم SSR (اختصاراً لـ سوبر سبورت رودستر) وتمتعت بخطوط خمسينات القرن الماضي مع قاعدة عجلات مستعارة من تريل بلايزر تؤمن لها نظام دفع خلفي.

ولم ترتكب خطيئة كرايسلر عبر اعتماد محرك واهن، ولجأت إلى محرك V8 سعة 5.3 ليتر مع قوة 300 حصاناً تنتقل عبر علبة تروس أوتوماتيكية رباعية النسب إلى العجلات الخلفية. غير أن الوزن المرتفع لهذه البيك أب لم يساعد المحرك على توفير أداء رياضي فضلاً عن عدم قدرتها على جر عربة يزيد وزنها عن الـ 1,000 كلغ، وهذا ما جعلها حائرة في فئتها وبعيدة عن القدرات الكبيرة لسيارات البيك أب من جهة وعن الأنفاس الفائقة للسيارات الرياضية من جهة أخرى، كما لم يساعدها في ذلك سعرها المرتفع نسبياً والذي بلغ 42,000 دولار عند الإطلاق.

ولم يكن من الغريب أن تفشل  SSR في تحقيق أي نجاح يذكر على صعيد المبيعات، كما لم تنفع معها محاولة جنرال موتورز في كسب المزيد من العملاء عبر توفير محرك أقوى V8 سعة 6.0 ليتر مع 390 حصاناً متصل بعلبة تروس يدوية اختيارية من ست نسب. وهذا ما عجل على صدور قرار فصلها عن الإنتاج في العام 2006 وبعد عمر قصير قارب السنوات الأربع فقط.