من يصدق بأن دودج كانت في يوم من الأيام مرتبطة بشدة بالإيطالية، إذ أن طراز انتربيد من الأمريكية الذي يعود إلى العام 1993 ما هو بالأصل إلا لامبورغيني تعود إلى العام 1987.

ولا تعتبر القصة بهذه البساطة، فبداياتها ترجع إلى حقبة الثمانينيات في القرن الماضي، عندما أقدمت كرايسلر على شراء لامبورغيني، وتزامن ذلك مع عمل الأمريكية على اختبارية جديدة كان من المفترض لها أن تمهد للنهج التصميمي الجديد، وأطلق فريق التصميم عليها اسم كرايسلر نافاجو، بيد أن مشروع العمل عليها حينها لم يتخطى مرحلة نموذج الصلصال.

فعندما وضعت كرايسلر يدها على علامة الثور الإيطالي، طلب رئيسها لي إياكوكا من نائبه بوب لوتز بالعمل على لامبورغيني جديدة، فما كان من الأخير إلى وأن طلب بتحويل نافاجو إلى نسخة جاهزة للإنتاج التجاري بعد وضع شعار الثور الهائج واسم بورتوفينو عليها.

نافاجو التي كان من المفترض لها أن تمهد للنهج التصميمي لدى مجموعة كرايسلر في سيارات السيدان الأمامية الشد، وهذا ما حدث بالفعل، إذ تحولت في العام 1993 إلى دودج انتربيد المملة. غير أنه وقبل ذلك، لا يمكننا القول - ولو على مضض - إلا وبأنها أصبحت أول لامبورغيني رباعية الأبواب، وذلك على الرغم من عرضها في فرانكفورت مع شعار الثور الهائج من الخارج وشعار كرايسلر على مقودها. إذ سبقت أوروس وسلفها الأقدم LM 002.

الوجه الأبيض الوحيد في هذه المرحلة السوداء من تاريخ لامبورغيني، هو عدم عرض الأخيرة لـ بورتوفينو في متحفها، إنما تركها للأمريكية التي مازالت تعرضها إلى اليوم في مقرها الرئيسي.