إذا نظرت إلى لائحة السيارات الأكثر مبيعاً في التاريخ (وليس الطرازات على اعتبار بأن الأخير قد يمتد على أكثر من جيل)، فستتفاجأ بوجود اسم لادا ريفا أو VAZ 2105 (2104 للستيشن) في مرتبة متقدمة للغاية! حيث تتواجد خلف كل من فولكس فاغن بيتل الأصلية وفورد موديل T مع مبيعات مخيفة سنتحدث عنها لاحقاً.

فهذه السيارة الروسية الصندوقية الشكل التي ظهرت في العام 1980 استطاعت أن تحقق مبيعات هائلة متسلحة بالدرجة الأولى بسعرها المنافس فضلاً عن برامج الدعم التي تلقتها من الاتحاد السوفيتي وروسيا لاحقاً وبعض الدول الاشتراكية. واستمرت عملياً على خطوط الإنتاج حتى العام 2015 في مصر بعد أن توقفت في روسيا عام 2012.

وولدت لادا ريفا بالأصل كسيارة قديمة لسبب جوهري هو توفيرها بثمن في متناول "الشعب"، واعتمدت الروسية على فيات الإيطالية التي قدمت لها طراز 124 الذي ظهر أولاً في العام 1966 وتوقف إنتاجه عام 1974 ليعود إلى الحياة من جديد تحت اسم وشعار لادا.

وجرى تصنيع قرابة 17 مليون سيارة بالاعتماد على قاعدة فيات 124 بغض النظر عن العلامة والاسم، وهذا ما وضعها في المرتبة الثالثة خلف كل من فولكس فاغن بيتل وفورد موديل T كما ذكرنا.

ولكن وعلى الرغم من هذا النجاح الباهر والموثق بلغة الأرقام الأكثر مصداقية، إلا أن ذلك لا يعني أبداً في النهاية بأن لادا ريفا سيارة قد نجحت في التسويق لصانعتها. فشكلها الصندوقي، تقنياتها التي تعود إلى ستينيات القرن الماضي رغم تواجدها حتى بداية العقد الراهن، قيادتها التي تحتاج إلى الكثير من الجهد والتركيز مع شعور مطلق بأن السيارة تسطير عليك عوضاً من العكس كما هو مفروض، وغير ذلك الكثير، كلها عوامل جعلت من لادا اليوم تقف في مكان بعيد حتى عن أسماء مثل داسيا الرومانية. ومن الصعب حقاً على الروسية العثور على مكان لها اليوم في ساحة صناعة السيارات ما لم تقم بالكثير من الجهود الجبارة بالتزامن مع الحاجة إلى تلقيها لدعم أكبر بكثير من الراهن عبر مجموعة رينو المالكة لـ أوتوفاز صاحبة علامة لادا.

 

قد ترغب في قراءة: لادا تحتفل بالعيد الـ 40 لطراز نيفا بكعكة متواضعة!