قد لا تكون فئة السيدان العائلية هي الأكثر إثارة في الأسواق، إلا أنها وبدون شك إحدى أكثر الفئات أهمية ما لم تكن الأهم على الإطلاق. ويتوجب علينا الاهتمام بها رغم أنها تتعارض بشكل عام مع هوسنا بالسيارات الرياضية والسوبر رياضية، فهي الأكثر تلبية لحاجيات الناس اليومية ومن بين الأقرب إلى جيوبهم. ومقارنة بما كانت عليه قبل عدة سنوات، لم تعد السيارات العائلية شديدة الملل، بل باتت أكثر جاذبية من قبل، وكونها تسيطر على حصة كبيرة من الأسواق، لذا من الطبيعي أن يشهد كل عام توافد الكثير من الطرازات الجديدة إليها ومن شتى الصانعين تقريباً.

ولم يختلف الحال هذا العام، إذ واجهنا صعوبة في تقليص اللائحة النهائية إلى ثلاث مرشحات هن هوندا سيفيك، كيا كادينزا وشفروليه ماليبو.

وجميع هذه السيارات شهدت تطوراً كبيراً مقارنة بالأجيال السابق، وسنبدأ من سيفيك التي باتت أكثر جاذبية على صعيد الخطوط وبكثير، كما أنها تتميز بتوفرها بثلاثة خيارات على صعيد المحركات من بينها خيار مع شاحن هواء توربو كالأول في فئته ضمن المنطقة. ولو قامت هوندا بربط هذا المحرك مع علبة تروس أوتوماتيكية سداسية النسب عوضاً عن CVT، لصعب على أي طراز التفوق عليها. أما ماليبو فأصبحت أجمل وبكثير مما كانت من قبل، كما أنها أخف، أكثر ديناميكية، أكثر سلاسة وتطوراً مع محرك مميز سعة 2.5 ليتر مقترن بعلبة تروس أوتوماتيكية سداسية النسب.

على أي حال، لا ترقى أي من السيارتين الآنفتين إلى ما قدمته كيا مع كادينزا، سواء على صعيد التصميم، الانقيادية الراقية والفائدة الإجمالية كسيارة عائلية.

ونجحت الكورية بالخروج بتصميم مميز وراقٍ في الوقت نفسه مع لمسات عالية الجاذبية على غرار المصابيح الأمامية التي تحتوي على تقنية LED بشكل حرف Z. ولم تقل الخطوط الداخلية عن الخارجية في أناقتها بجانب جودة تصنيعها والأكثر من ذلك المساحات الرحبة للغاية في الداخل والتي تتفوق على طرازات مثل تويوتا أفالون وشفروليه ماليبو. كما أنها تنعم بمواد فاخرة من خشب مصقول وجلد طبيعي والعديد من التجهيزات التي يصعب حصرها وضمن سعر يقل عن معظم المنافسين.

كما أنها تستمد قوتها من محرك سداسي الأسطوانات سعة 3.3 ليتر مقترن مع علبة تروس أوتوماتيكية جديدة من ثمان نسب أمامية. وأقل ما يمكن قوله عن أدائها بأنه سلس للغاية ويقارب بعض الطرازات مثل لكزس ES 350 التي تفوقها سعرياً وبفارق كبير.

ولا شك بأن العائلات لن تجد خياراً أفضل من كادينزا الغنية بالتجهيزات بما فيها أنظمة السلامة، رحبة بامتياز، عملانية لأبعد درجة، توفر انقيادية مريحة للغاية وكل شيء... وماذا بعد؟ ألا تستحق إذاً لقب أفضل سيارة عائلية من ويلز للعام 2017؟ طبعاً وبكل استحقاق.