أن تبيع أي شركة ما يصل إلى 2 مليون نسخة من طراز ما، فلا شك بأن ذلك يعتبر بمثابة النجاح الكبير لهذا الطراز، فما بالكم لو كانت الشركة نخبوية والطراز فاخر ومن الحجم الكبير! هذا ما ينطبق وأكثر على X5 التي بيع منذ إطلاق الجيل الأول أواخر التسعينيات من القرن الماضي وحتى يومنا هذا ما زاد عن 2.2 مليون نسخة عبر ثلاثة أجيال فقط.

فالجيل الأول أبصر النور عام 1999، وفتح صفحة جديدة كلياً في تاريخ البافارية التي لم يسبق لها قبل ذلك وأن اقتحمت فئات عدا الكوبيه، السيدان والستيشن عملياً. وكان هو الخطوة الأولى في الكروس أوفر أو الـ SUV، وفاتحة لبوابة ربح كبيرة وبداية لعائلة X التي أكتمل أفرادها من X1 وحتى X7... وبمتوسط سبع سنوات، عاش كل من الجيلين الأول والثاني، غير أن الثالث الذي ولد في 2013 لم يستمر سوى لخمس سنوات رغم أنه الأكثر مبيعاً على الإطلاق مع 760 ألف نسخة مباعة منها، ولكن لماذا قل عمره عن أسلافه؟ طبعاً ليس لشكله الذي ما زال براقاً ولا حتى لديناميكية أداءه الأكثر من جيدة حتى يوم، إنما للحفاظ على زخم المبيعات أولاً وإيقاف مد المنافسين ثانياً.

فـ مرسيدس كانت تعمل في الوقت نفسه على الجيل الجديد من GLE، وأودي حاضرة بقوة مع Q7 وفولفو تنعم بنجاحات جيدة مع XC90، فلا مجال إذاً لترك أي فرصة أو للانتظار عامين حتى انتهاء دورة عمر الجيل السابق. لذا سرعت من وتيرة العمل وأطلقت الجيل الرابع الجديد كلياً للعام 2019.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة أودي e ترون SUV: ضربة البداية!

BMW X5 2019

ما ساعد كثيراً على تسريع العمل هو وجود قاعدة عجلات جديدة كلياً وجاهزة للمهمة بأفضل ما يمكن هي CLAR، التي تم استخدامها في كل من الأجيال الأحدث من الفئة الخامسة والفئة السابعة والشقيقة الأكبر X7. ووفرت هذه القاعدة المزيد من المساحات في المقصورة التي باتت أكبر من أي وقت مضى مع طول زاد بـ 42 ملم لقاعدة العجلات و36 ملم للطول العام، وعرض نال 66 ملم إضافية، كما حصل الارتفاع على 19 ملم ليحظى جميع الركاب بمساحات رحبة بامتياز.

وإن كان الجيل الثالث يُشعرك بشكل أو بآخر بأنه امتداد مباشر للجيل الثاني، فإن الرابع الجديد كلياً مختلف بدرجة كبيرة بدءاً من شبكة التهوية الأمامية الضخمة وحتى الخطوط الأكثر جرأةً وشراسةً مع مصابيح أمامية جذابة للغاية وصادم مرسوم بإتقان، وأناقة يصعب وصفها تغطي الخطوط الجانبية فيما تم تثبيت مصابيح خلفية جديدة كلياً وغير مسبوقة من BMW وأكثر جاذبية من أي وقت مضى في فئة الكروس أوفر منها، كما لا تعتبر امتداداً لتلك في الأجيال السابقة... ودائماً مع المصابيح وهذه المرة الأمامية التي يمكن طلبها معززةً بتقنية الليزر عوضاً عن الـ LED الأساسية التي دائماً تزيين إطارات المصابيح من الداخل. وتمتاز الليزرية العالية بقدرتها على إنارة ما يصل إلى 500 متر مقابل 300 متر للقياسية.

على صعيد آخر، تتوفر BMW X5 2019 بحزمتي تجهيز مختلفتين للغاية، الأولى هي X لاين التي تمتاز بقدراتها خارج الطرقات المعبدة مع خلوص أعلى، صوادم معدلة، حماية سفلية، عجلات قياس 19 بوصة مع إطارات عريضة الحواف، نظام خاص للسير وسط المسطحات المائية وحواف جانبية خاصة من الألومنيوم، ونظام اختياري للدفع الرباعي يأتي مع إمكانية قفل الترس التفاضلي الوسطي والاختبار ما بين الرمل، الحصى، الصخر أو الثلج.

أما الفئة الثانية فهي M سبورت، ولا داعي للشرح كثيراً بأنها ملائمة أكثر للطرقات السريعة مع عجلات يتراوح قياسها بين 20 إلى 22 بوصة، مكابح M سبورت وكذلك العادم الأكثر صخباً، خلوص أخفض، أنظمة تعليق أقسى وغير ذلك...

وإن كانت الخطوط الخارجية مختلفة بوضح عن تلك في الجيل الثالث، فإن المقصورة جديدة ولا تشبه السابقة بأي شيء تقريباً، والأهم من ذلك تمتعها بجاذب كبير كان يغيب عن الأجيال السابقة المحافظة نوعاً ما في الداخل كما درجت العادة لدى الألمانية. وتطغى المواد السوبر عالية الجودة على كل شيء مع شعور عام أكثر فخامة ونخبوية من قبل. وتحل مكان لوحة العدادات شاشة كبيرة مع إمكانية تعديلها كيفما تشاء، وتتوسط أخرى لوحة القيادة فوق فتحات التكييف بقياسها الكبير 12.3 بوصة، ويمكن التحكم بها إما عبر المفاتيح على المقود، قرص iDrive في الكونسول أو باللمس أو حتى صوتياً أو إيمائياً... لم يبقى سوى إمكانية قراءتها للأفكار!!

كل ما يخطر ببالك من أنظمة مساعدة حاضرة في BMW X5 2019، وكذلك الأمر بالنسبة إلى التجهيزات التي تصل مقاعد مبردة ومدفئة مع خاصية التدليك، حاملات أكواب مبردة ومسخنة وسقف بانورامي عملاق مع إضاءة خاصة تحتوي على 15,000 مصباح LED. ولمحبي الصوت هنالك نظام باستطاعة 1,475 واط من بورس أند ويلكينس مع شاشات خلفية قياس 10.2 بوصة... الفخامة التي لا حدود لها ليست كل شيء، فصندوق الأمتعة كبير بسعته البالغة 650 ليتراً والقابلة للزيادة حتى 1,860 ليتراً عند طي الصف الثاني من المقاعد، لكنه ليس أكبر من سعة صندوق مرسيدس GLE 2019 الجديدة مع 825 و2,055 ليتراً على التوالي.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة كاديلاك XT5: سلالة جديدة!

BMW X5 2019

إذاً فـ BMW X5 2019 الجديدة أكثر جمالاً من الخارج، أرقى وأكثر تجهيزاً ورحابةً وعملانيةً من الداخل وأكثر تطوراً تقنياً مع أنظمة حديثة وشاملة... ولكن كيف هي على الطريق؟

في الواقع، التطور الأكبر هو على الطريق مع انقيادية سلسة للغاية وراقية لدرجة تنافس رانج روفر نفسها، وذلك حتى مع فئة القاعدة في أسواقنا xDrive40i، المزودة بمحرك متتالي سداسي الأسطوانات معروف سعة 3.0 ليتر بقوة 335 حصاناً و450 نيوتن متر للعزم. والذي يمكنه وبكل سهولة وهدوء دفع X5 إلى سرعة 140 كلم/س دون أن تشعر وبأنها تسير على سرعة عالية فعلياً. وتتسارع من 0 إلى 100 كلم/س في 5.5 ثانية لتقف عند 243 كلم/س كحد أقصى.

وسنركز على هذا المحرك كونه جاء مع سيارة التجربة، ولكن وفي الشرق الأوسط يمكن طلب محرك الـ V8 سعة 4.4 ليتر بقوة 456 حصاناً و650 نيوتن متر للعزم. وبالعودة إلى محركنا، فقد تم ربطه بعلبة تورس من ZF ثمانية النسب أقل ما يقال عنها بأنها ممتازة بفضل أدائها السلس وسرعة ورشاقة الانتقال بين النسب دون لحظ أي تغير مزعج ولو حتى بسيط للغاية.

وخلال قيادتنا لها سواء على الطرقات المعبدة السريعة أو الوعرة المتفاوتة، لم نستطع تسجيل أي ملاحظات سلبية ولو صغيرة، فديناميكية الأداء شبه كاملة ما لم نقل مذهلة، وحتى الثبات عند المنعطفات ولو بسرعات عالية مثير للإعجاب، والأكثر من ذلك هو قدراتها فوق التضاريس الوعرة، والتي تتعامل معها الأنظمة المساعدة المتطورة بمنتهى الحرفية.

ويمكننا بعد الانتهاء من التجربة الخروج بخلاصة بسيطة، مسألة الوصل إلى الرقم 3 مليون من X5 ليست سوى مسألة سنوات معدودة ستتم على الأرجح مع الجيل الرابع الجديد الذي لا نبالغ إن وصفناه بالزعيم في فئته!