1- "وحش تورينو" 1911: في العام 1911، صنعت فيات سيارة باسم S76 ريكورد خصيصاً لتسجيل رقماً جديداً للسرعة القصوى على الأرض، وخصصت لذلك محركاً رباعي الأسطوانات صغيرة السعة بواقع 28 ليتراً فقط لا غير! مع قوة قاربت الـ 300 حصاناً وصوتاً أقرب إلى التنين. واستطاعت بالفعل أن تصل سرعتها إلى حوالي 190 كلم/س لتستحق بعد ذلك لقب "وحش تورينو".

2- صنبيم 350 حصاناً 1920: الغاية من صنع هذه السيارة السباقية بمحرك V12 سعة 18.3 ليتر، تمثلت في تسلق الهضاب والتسابق على الطرقات وتحقيق رقم قياسي للدوران حول بروكلاندز، حلبة السباق الأولى في العالم. واتسم محرك الـ V12 بزاوية انفراج 60 درجة، بتعقيده الشديد مع عمود كامات متصل بالعمود المرفقي بواسطة 16 مسنناً!

3- "بابز" 1926: جرى تطوير هذه السيارة انطلاقاً من سيارات الكونت لويس زبوروفيسكي التي عرفت باسم "شيتي بانع بانع" والتي استخدمها في السباقات. وقاد "بابز" المهندس وسائق السباقات جون باري توماس، مع محركها المفعم بقوة 450 حصاناً لتحقيق رقماً قياسياً للسرعة على الأرض.

4- "السهم الذهبي" 1928: غولدن أرو، أو السهم الذهبي، صُنعت في العام 1928 بواسطة الرائد هنري سغراف مع محرك W12 سعة 23.9 ليتر، والغاية دوماً هي تحقيق رقم قياسي للسرعة على الأرض، وهذا ما كان له بفضل قوتها التي قاربت 1,000 حصان وسرعتها التي وصلت إلى 370 كلم/س.

5- مرسيدس T80 عام 1939: هذه السيارة هي الشيء الأكثر جنوناً من مرسيدس إلى اليوم عبر عجلاتها الست، محركها الوسطي T80 المصمم بواسطة العبقرية فيرديناند بورشه، والذي سعى مع النجمة الثلاثية للوصول إلى سرعة 750 كلم/س على أحد الطرقات الألمانية السريعة عبر محرك من 12 أسطوانة سعة 44.5 ليتر (نعم 750 كلم/س و 44.5 ليتر). غير أن الحرب منعت هذا المشروع المجنون من أن يبصر النور.

6- توكر "توربيدو" 1948: توكر، صانعة سيارة أمريكية صعقة بنات العم سام الثلاث في أواخر الأربعينيات مع طرازها المجنون، توربيدو، الذي لم يصنع منه سوى 51 وحدة، واشتهر باستخدامه محركاً يعود إلى الطائرات وبتبريد بالهواء مثبت في الخلف.

7- فيات توربينا 1954: على غرار كرايسلر توربين التي استخدمت محركاً توربينياً (عنفة غازية)، اعتمدت فيات توربينا طريقة مشابهة عبر محرك نفاث مستمد من الطائرات مع قوة بحدود 200 حصاناً، أي ما كان يوازي قوة سيارات فيراري آنذاك.

8- هوميت TX عام 1968: سيارة سباقية أمريكية بمحرك نفاث من كونتيننتال كان مطوراً في البداية للاستخدامات العسكرية. وأثبتت عدم اعتماديتها في السباقات وذلك على الرغم من نجاحها في بعض المرات القليلة في قطع خط النهاية بالسباقات التي شاركت بها.

9- لوتس 56 عام 1968: استخدمها مؤسس البريطانية كولين شابمان، في سباقات انديانابوليس 500، وجرى تزويدها بمحرك نفاث من برات أند ويتني، مع نظام دفع رباعي. غير أنه ولسوء الحظ لم تستطع لوتس 56 أن تحقق أي نصر على الإطلاق...