1 تصميم خارجي أكثر فخامة

مما لا شك فيه أنّ أسباب نجاح طراز الجيل الأول من مازدا CX-9 كانت بجزء منها تعود لخطوطه الخارجية العصرية والراقية، ولكن مع الجيل الثاني الذي نتحدث عنه هنا فإنّ مسألة الرقي والفخامة اتخذتا بعداً آخراً إلى درجة تجعلك قادر على ركن السيارة إلى جانب سيارات كروس أوفر تنتمي إلى علامات تجارية فاخرة (الحديث هنا عن إنفينيتي ولكزس) دون أن تبدو أقل قيمة منهن، خاصةً لجهة المقدمة التي تتمتع بشبكة تهوية مثبتة بزاوية أفقية تعزز مستويات الفخامة أكثر وأكثر.

2 مقصورة قيادة ممتازة

تتمتع السيارة بمقصورة قيادة مدروسة بعناية مع إمكانية استقبال سبعة ركاب براحة تامة، أما بالنسبة لجودة المواد المستخدمة في تصنيع أجزائها فهي تشكل نقلة نوعية بالنسبة لـ مازدا، وكون الشركة قد استخدمت قاعدة عجلات يبلغ طولها  2,930 ملم مع إجمالي طول زاد عن الأمتار الخمسة وارتفاع وعرض جيدين لتأمين مساحات رحبة للغاية لركاب الصفين الأول والثاني وعلى كافة الأصعدة، هذا وتتمتع المقصورة بلوحة عدادات بسيطة وتقليدية وعززتها بنظام عرض للمعلومات على الزجاج الأمامي يعرض كل ما يهم السائق وبطريقة لا تخلو من الابتكار عبر تنبيه ذكي يحذر من وجود سيارات على الجوانب، أما مفاتيح التحكم فهي عالية الجودة وفي متناول اليد للتحكم بها، وللمزيد من العملانية أبقت مازدا على مفاتيح تقليدية للتحكم بالمكيف التي تقي مستخدميها شر نظيراتها التي تعمل من خلال شاشات التحكم والتي تتطلب من السائق أن يشغل انتباهه عن الطريق في كل مرة يرغب فيها بتعديل درجة الحرارة.

4 ميكانيكياً

تستمد CX-9 حركتها من محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.5 ليتر مع شاحن هواء توربو يولد قوة 227 حصاناً تترافق مع 420 نيوتن متر من عزم الدوران، وتنتقل هذه القوة وذلك العزم إلى العجلات الأربع الدافعة عبر علبة تروس أوتوماتيكية سداسية النسب. وبشكلٍ عام، يتمتع المحرك بسلاسة كبيرة ونشاط ملحوظ، ويمكن الاستمتاع بقيادتها أكثر بمجرد اختيار نمط القيادة سبورت الذي يزيد من عصبية المحرك.

سعر منطقي مدروس

يُعتبر سعر مازدا CX-9 منطقي للغاية، إذ يبلغ ثمن الفئة الأكثر تجهيزاً 159,900 درهم وهذا أقل مما تطلبه فورد مقابلاً لطراز إيدج الجديدة، والذي يزيد سعر الفئة الأكثر تجهيزاً منه عن 200 ألف درهم.