1 أخيراً أدركت السبيل تصميمياً

لم تتمكّن هيونداي إلنترا يوماً من أن تستقيم ضمن خط تصميمي محدّد، فهي حيناً كانت تأتي بتصميم عصري يحمل لمحة جمالية واضحة وأحياناً بخطوط رتيبة تجعلها تبدو وكأنها تنتمي إلى حقبة أقدم من الزمن الذي يتوجب عليها أن تتواجد فيه، أما اليوم، فيبدو أنّ إلنترا مع جيلها السادس وصلت أخيراً إلى شط الأمان التصميمي من خلال خطوط خارجية تجمع بين الحداثة والرقي في إطار من الأناقة اللافتة، خاصةً على صعيد المقدمة التي باتت تتمتع بحضور لا يمكن تجاهله على الطريق.

2 مقصورة قيادة رحبة

من الداخل وعند الجلوس خلف مقود إلنترا ستكتشف بأنّ  المساحة المتاحة هنا باتت أكبر مما كان يتوفر في الجيل السابق، كما أنّ  لوحة القيادة تتشابه مع ما يتوفر للشقيقة سوناتا من حيث توزيع مكوّناتها بشكلٍ عملي يُسهّل عملية التحكم بوظائف السيارة، ولكنها وللأسف لا تتمتع بنفس مستوى الجودة، إلا أنّ هذا الامر يمكن التغاضي عنه إذا ما نظرنا إلى الفئة السعرية التي تنتمي إليها السيارة، وبرغم أنّ حجم قاعدة العجلات لم يتغير بالمقارنة مع الجيل السابق مع 2,700 ملم، إلا أنّ مهندسي هيونداي نجحوا عبر التوزيع الذكي لمكونات المقصورة من تأمين المزيد من الرحابة للركاب.

3 ميكانيكياً

يتألف محرك إلنترا من أربع أسطوانات سعة 2.0 ليتر بسحب عادي يولد قوة 152 حصاناً مقابل عزم دوران أقصى يبلغ 192 نيوتن متر، علماً أنّ هذه القوة وذاك العزم ينتقلان إلى العجلات الأمامية الدافعة عبر علبة تروس أوتوماتيكية من ست نسب.

4 نظام مغادرة حارة السير حساس للغاية

نظام الإنذار عند مغادرة حارة السير العالي الحساسية بشكلٍ مبالغ فيه، فعند تفعيل عمل إشارة الالتفاف سرعان ما يعمد النظام إلى إصدار تنبيهاته الصارمة ولكن الخاطئة أو الغير مبررة.

5 وماذا عن السعر؟  

يبدأ سعر هيونداي إلنترا في دولة الإمارات العربية المتحدة من 16,711 دولار أمريكي وهذا ما يجعلها تُعتبر خياراً مطروحاً بقوة في الأسواق، وبذلك هي تلعب نفس الدور الذي لعبته أجيالها السابقة وهو الخيار الأقل كلفةً، غير أنّ هذا الخيار هو اليوم أكثر جاذبية من الخارج.