إنه فصل الصيف غير المحبب في معظم الدول العربية، لا بل أن بعض من بلادنا اللواتي كان يعتبر فيها الصيف بمثابة الفصل الجميل، لم يعد كذلك في ظل توالي ارتفاع درجات الحرارة عن معدلاتها السابقة.

وفي بعض الدول وخاصة الخليجية، لا يمكن وصف مهمة الصعود إلى السيارة المركونة تحت أشعة الشمس، إلا بالمهمة الصعبة! فالمعاناة تبدأ من مسك مقبض الباب، الجلوس على المقاعد، وتصل إلى مسك حزام الأمان وملامسة الجزء المعدني فيه، وتمتد إلى القبض على المقود ولا تنتهي إلا بعد تشغيل المكيف بأقصى شدة والسير بها لعدة دقائق... هذا إن كان سيارة حديثة نسبياً!

وتجدر الإشارة إلى أن حرارة المقصورة المغلقة النوافذ لسيارة مركونة تحت أشعة الشمس، تزيد عن الحرارة المحيطة بالسيارة من الخارج بفارق جيد، لا بل أنها تصل إلى الضعف أحياناً! ويعود ذلك إلى ظاهرة الاحتباس الحراري في المقصورة.

وننصح بشدة عند ركن السيارة وضع واقي من أشعة الشمس على النافذة الأمامية، والأفضل أيضاً وضع واقي على كل نافذة ما لم تكن مظللة، كما يفضل ترك المقود مقلوباً رأساً على عقب لتجنب تعرض الجزء العلوي الذي يمسك به السائق معظم الوقت لأشعة الشمس.

وإليكم بعض الخطوات السهلة والبسيطة التي ننصح باتباعها فور الصعود إلى متن سيارتكم المركونة تحت أشعة شمس الصيف:

1- افتح باب السيارة لمدة 10 إلى 20 ثانية قبل الصعود إليها.

2- افتح كافة النوافذ قبل تشغيل المكيف.

3- امسح الجزء العلوي من المقود بقطعة قماش رطبة (يمكن ترك ملمح زجاج وقطعة قماش في السيارة لهذا الغرض).

4- بعد الانطلاق بـ 20 ثانية وتحرك الهواء وتجدده في الداخل، قم بتشغيل المكيف وابقي النوافذ مفتوحة جزئياً من الأعلى لمدة 20 ثانية أخرى ومن ثم أغلقها جيداً.