1 تتمتع بتصميم يحمل سمات سوبر رياضية فائقة

رغم أنها من حيث الأداء تنافس سيارات من عيار لامبورغيني هوركان، ماكلارين 720 وفيراري 488، إلا أنّ فورد GT الجديدة تتمتع بنمط تصميمي يحمل سمات السيارات السوبر رياضية الفائقة، فهي لا تبدو بغير محلها إذا ما رُكنت إلى جانب ماكلارين P1، بورشه 918 سبايدر أو حتى فيراري لافيراري.  

2 مبنية على أساسات سيارة سباق

على العكس من سيارات السباق التي تنافسها ضمن سلسلة سباقات لومان والتي تقوم في العادة على أساسات طراز مخصص للطرقات قبل أن يتم تعديلها كي تبلي بلاءها الحسن على الحلبات، فإنّ فورد GT هي بالأساس سيارة مخصصة للسباقات تمّ تعديلها كي تصبح سيارة رياضية يُسمح لها بالسير على الطرقات. 

3 مجهزة بقفص حماية للمقصورة مدمج بالجسم

كونها بالأساس سيارة سباق، فإنّ هذا الأمر سمح لها بأن تتمتع بقفص لحماية المقصورة مدمج ضمن جسم السيارة بشكلٍ خفي، الأمر الذي يجعلها تتمتع بمقصورة قيادة آمنة إلى أقصى الدرجات دون أن يؤثر هذا الأمر على عملانية استخدامها وسهولة الخروج والدخول منها وإليها. 

4 تتمتع بنظام تعليق يعمل على مرحلتين 

يتألف نظام تعليق فورد GT من مخمدين على كل عجلة، فعندما يتم تفعيل نمط القيادة على الطرقات يعمل كلا المخمدين على تخفيف الصدمات التي تتعرض لها السيارة خلال السير فوق سطح غير مستوي تماماً، أو خلال تنقل الوزن بين الجهات الأربع للسيارة، أما عند تفعيل نمط القيادة فوق الحلبات فإنّ النظام يوقف عمل أحد المخمدين لينخفض خلوص السيارة ويصبح جهاز التعليق أكثر قساوة.  

5 مثيرة للجدل  

نعم هي مثيرة للجدل، فمن جهة تعاني السيارة من سعر يبلغ ضعف سعر الطرازات المنافسة من لامبورغيني ماكلارين وفيراري مقابل أداء يعادل أداء هذه المنافسات انما من خلال محرك (رغم قوته العالية) لا يحمل هوية سوبر رياضية كونه ينتمي إلى عائلة الأسطوانات الست، أما من جهة أخرى فهي تتمتع بمميزات حميدة كالإنتاج المحدود والخطوط السوبر رياضية الفائقة، لذا فهي بالتأكيد ستقسم الجمهور بين محب وكاره.