مرة ثالثة، نعود إليكم مع مجموعة أخرى من الطرازات الاختبارية المنسية، أي تلك التي ظهرت في يوم ما وقبل سنوات وسنوات في أحد المعارض العالمية، لتعود وتختفي من الساحة دون أن تترك أي أثر واضح، ولتبقى حبيسة في متاحف الشركات الصانعة.

وبدورنا نفضنا الغبار من جديد عن بعض هذه الطرازات لنضعها بين أيديكم، وإليكم المجموعة الثالثة من الاختباريات المنسية...

 

1- ألفا روميو بيلا 1999:

ظهرت في معرض جنيف من ذاك العام ويعني اسمها الجميلة بالإيطالية، وطورتها ألفا روميو بالتعاون مع بيرتوني بالاعتماد على قاعدة السيدان الكبيرة 166، وذلك ككوبيه 2+2 مع نظام شد أمامي ومحرك V6 سعة 3.6 ليتر بقوة 226 حصاناً. الغريب في الأمر بأنه جرى التركيز على نقلها بسهولة إلى خطوط الإنتاج أثناء عمليات التطوير، إلا أن ذلك وللأسف لم يحدث.

2- أودي أسو دي بيكيه 1973:

قدمتها أودي ضمن معرض فرانكفورت، ويعني اسمها "أس البستوني" بالإيطالية نسبة إلى أوراق اللعب، ولكن لماذا اختارت لها الألمانية اسماً إيطالياً؟ لأن جورجيتو جيوجيارو عبر شركته إيتال ديزاين هو من رسم خطوطها، ولا عجب بأن العديد من الطرازات تأثرت لاحقاً بخطوطها وعلى رأسهم الأيقونة لانسيا دلتا.

3- بويك وايلدكات 1985:

لدى هذه الاختبارية رواية مختلفة، إذ أنها ولدت نتيجة للتعاون ما بين بويك وماكلارين! فالأخيرة قامت بتزويد الأمريكية الغريبة الخطوط والفريدة أيضاً بمحرك V6 سعة 3.8 ليتر بقوة 360 حصاناً تنتقل عبر علبة تروس أوتوماتيكية رباعية النسب إلى العجلات الأربع الدافعة. الغريب في هذه الاختبارية هو شكلها المستقبلية حتى هذه الأيام مع غياب للسقف ووزن خفيف يقل عن 1,400 كلغ، ولكن ومع ذلك أداءها كان باهتاً مع 8.4 ثانية للتسارع إلى 100 كلم/س وسرعة قصوى محددة عند 110 كلم/س فقط!

4- كاديلاك فوياج 1988:

طولها فارع بواقع 5.4 متر، فيما تمتعت بانسيابية متفوقة مع معامل بواقع 0.28، وخطوطها مميزة بعض الشيء وتركت إثراً في الطرازات التي جاءت بعدها خلال تسعينيات القرن الماضي. ميكانيكياً، كانت مزودة بنظام دفع رباعي يستمد قوته من محرك V8 سعة 4.5 ليتر عبر علبة تروس أوتوماتيكية من أربع نسب.  

5- مرسيدس NAFA عام 1981:

تبرهن هذه الاختبارية على أن الألمانية كانت تفكر وقبل سنوات وسنوات من ولادة الأجيال الأولى من الفئة A وسمارت، بالسيارات الصغيرة المدمجة الأبعاد للغاية. ولا شك بأنها كانت سابقة لعصرها، ولو امتلكت مرسيدس حينها تقنيات تسمح لها بنقل هذه الاختبارية إلى خطوط الإنتاج مع ضمان تمتعها بأمان جيد، لفعلت. تقنياً، كانت مزودة بمحرك ثلاثي الأسطوانات سعة 1.0 ليتر بقوة 40 حصاناً مع نظام توجيه رباعي وشد أمامي.

6- فولفو توندرا 1979:

لم تتمتع طرازات فولفو في السبعينيات والثمانينيات بأي خطوط تصميمية مميزة، لا بل كانت أشبه بالصناديق الميكانيكية المتحركة. لذا تستحق هذه الاختبارية التي عملت على تصميمها شركة بيرتوني عبر كبير مصمميها مارتشيلو غانديني، التذكر. وجرى تصنيعها انطلاقاً من طراز 343 مع محرك سعة 1.4 ليتر بقوة 70 حصاناً. ولم تنقلها السويدية إلى خطوط الإنتاج التجاري بحجة أنها مستقبلية للغاية...