إذا كانت الرياح التي تواجه سفن مازيراتي حالياً وفي المستقبل القريب مؤاتية، فإنّ الصانع الإيطالي سيُقدم طراز ألفيري بحلة جاهزة للإنتاج التجاري خلال العام 2018.

وحتى الساعة كل ما نعرفه عن ألفيري على صعيد تصميمها الخارجي هو أنها تعتمد نمطاً تصميمياً مختلفاً عما يتوفر اليوم لدى مختلف سيارات علامة الرمح الثلاثي، وهذا بدوره يعطي فكرة واضحة عن التوجه التصميمي المستقبلي الذي ستعتمده سيارات الشركة المقبلة، والذي ستكون ألفيري هي أول من وضع خطوطه العريضة الأولى.

وكان المُصمّم الإيطالي الشهير لورنزو راماتشوتي، الذي رسم في الماضي خطوط طراز 406 كوبيه من بيجو، هو من قاد عمليات تصميم ألفيري وهو الذي كان قد وصفها على أنها تمثل نقطة تحوّل ما بين 100 عام من التاريخ الحافل ومستقبل رائع في انتظار الشركة، ولذلك لم يكتفي راماتشوتي بعبقريته الفذة فقط، بل وضع إلى جانبه عدة أسماء بارزة مثل ماركو تينكونيه الذي أشرف على التصميم العام وجيوفاني ريبوتا، رئيس التصميم الخارجي وذلك في مركز التصميم الرئيسي لـ مازيراتي في تورينو.

 

ولكن رغم ذلك، إلا أنّ هناك من لم تعجبه خطوط السيارة الثورية ولم يرغب بأن تتخلى مازيراتي عن النمط التصميمي الحالي، كالفنان أمري هاسمان الذي أعاد رسم خطوط ألفيري مع تضمينها لمسات تعود للسيارات الحالية من الصانع الإيطالي كـ ليفاتيه، غيبلي وغران توريزمو MC سترادالي، لتأتي النتيجة على شكل سيارة رائعة نتمنى لو تعتمد الشركة الإيطالية تصميمها.

ففي المقدمة، تتمتع السيارة بشبكة تهوية شبيهة بما يتوفر لدى نظيرتها في طراز ليفانته من حيث القضبان العمودية ذات الزواية المائلة إلى الداخل، وتتوسط شبكة التهوية هذه فتحات تهوية كبيرة تحمل روحاً هجومية، فضلاً عن العديد من اللمسات الرياضية الأخرى.

وبالانتقال إلى جانبي السيارة، أصبحت فتحات التهوية الجانبية الثلاث التي تميز سيارات مازيراتي أكثر حضوراً من قبل، فيما بقي القسم الخلفي من السيارة وفياً لروحية التصاميم المميزة التي تُحاكي ما يتوفر لدى طراز MC سترادالي إن لجهة خطوط غطاء صندوق التحميل، أو لجهة أنابيب العادم التي تتخذ من وسط السيارة مقراً لها.