غيرت الفرنسية رينو ملامح خارطة السيارات العالمية في العام 2004 عندما كشفت للمرة الأولى عن طراز لوغان المنخفض السعر الذي حمل شعار داسيا الرومانية المملوكة من قبل الفرنسية. ونجح لوغان سريعاً في إحداث ثورة بالطرازات المخصصة للأسواق الناشئة وذلك بفضل سعره المنخفض وقيمته المرتفعة بفضل تمتعه بمقصورة رحبة، عملانية كبيرة، جودة أكثر من مقبولة واعتمادية جديرة بالاحترام.

ومنذ ذلك الحين وحتى إطلاق الجيل الثاني الأحدث في العام 2012، ورينو تحصد النجاح تلو النجاح مع داسيا وطراز لوغان والذي يجري تصنيعه اليوم في عدة دول حول العالم مع إنتاج تجاوز الـ 3 ملايين وحدة. ويحمل هذا الطراز اسم رينو سيمبول في جيله الثاني ضمن بعض الأسواق من بينها العربية، فيما يُسوق بأسماء وعلامات أخرى في دول مختلفة.

وقبيل معرض باريس بأيام، كشفت رينو رسمياً عن الصورة الأولى التي تحتوي على لوغان سيدان المجددة بجانب شقيقتها الستيشن MCV، الهاتشباك التي تحمل اسم سانديرو وشقيقتها المرتفعة الخلوص سانديرو ستبواي والتي تحاكي فئة الكروس أوفر بعض الشيء.

ويتضح تماماً من الصورة إعادة تصميم المقدمة كلياً التي نالت مصابيح أمامية جديدة معززة بتقنية LED بجانب صادم أمامي جديد وكذلك الأمر بالنسبة إلى شبكة التهوية التي باتت تشابه تلك في الكروس أوفر داستر. وبالنسبة إلى رينو سيمبول فإننا نتوقع الشيء نفسه مع اختلاف وحيد يكمن في الشعار وشبكة التهوية.

ولا يوجد أي صورة للمؤخرة والشيء نفسه بالنسبة إلى المقصورة والتي أكدت رينو بأنها نالت قسطاً جيداً من التعديلات عبر استخدام مواد بجودة أعلى في تصنيعها وتوفير المزيد من جيوب التحميل في داخلها.

الأهم مما سبق هو اعتماد محرك جديد رغم عدم إفصاح رينو عن أي تفاصيل حوله، وبدورنا لا نستبعد أن يكون الرباعي الأسطوانات سعة 1.2 ليتر بقوة 125 حصاناً والمعتمد من قبل في داستر. ولا شك بأنه سيكون بمثابة البديل المثالي للمحرك المتوفر في أسواقنا سعة 1.6 ليتر وبقوة 105 حصاناً...

المزيد من المعلومات والتفاصيل وغيرها من الصور الرسمية سنتعرف عليها بمجرد افتتاح معرض باريس لأبواب في الـ 29 من شهر سبتمبر/أيلول الجاري.