تحرص مرسيدس ومنذ عقود على طرح فئة مصفحة من أكثر طرازاتها فخامة ونخبوية، وكون مايباخ S600 بولمان هي من يلعب هذا الدور حالياً، جرى إطلاق فئة مصفحة منها باسم غارد كما جرت العادة.

ولا تختلف مايباخ S600 بولمان غارد في خطوطها الخارجية عن شقيقتها الأساسية غير المصفحة، ويكمن الاختلاف الأبرز بينها في التصفيح الذي خضعت له والذي جاء من درجة VR9، والمقاومة للانفجارات الصغيرة والمحدودة والرصاص المطلق من مجموعة مختلفة من الأسلحة النارية.

ولتعزيز حماية الركاب في داخل مايباخ S600 بولمان غارد، جرى تركيب صفائح ما بين هيكل السيارة وجسمها مع تعزيزات إضافية مقاومة للانفجارات والرصاص بجانب زجاج سميك مطلي بمواد تمنع الرصاص من اختراقه، فيما أبقت مرسيدس على الزجاج الخلفي بدون تصفيح واستعاضت عن ذلك بتركيب لوح مصفح خلف المقصورة لتأمين حماية أفضل.

ويبلغ طول هذه الليموزين الفارهة والمصفحة 6.5 متر، فيما يصل وزنها إلى 5.1 طن بسبب التصفيح المكثف الذي نالته. وتحتوي بجانب ذلك على معدات حماية خاصة مثل أنظمة الإنذار، موجات راديو ثنائية، بطارية إقلاع للطوارئ، مكبر صوت خارجي وغير ذلك.

ولم ترغب مرسيدس في إدخال تعديلات خاصة على المحرك المطابق للفئة الأساسية والمكون من 12 أسطوانة على شكل الحرف V سعة 6.0 ليتر مع شاحن هواء توربو مزدوج لتوليد 530 حصاناً و830 نيوتن متر للعزم بدءاً من 1,600 دورة في الدقيقة. وبسبب الوزن الزائد جداً، جرى تحديد السرعة القصوى عند 160 كلم/س فقط، علماً بأن الأرقام السابقة أكثر من كافية حتى للتعامل مع الوزن الثقيل للغاية.

المقصورة بدورها أكثر من فاخرة مع مقاعد قابلة لرفع جزئها السفلي وإمالة ظهرها بزاوية تصل إلى 43.5 درجة مع عدد لا يحصى من تجهيزات الفخامة، وذلك بما يتماشى مع الفئة المستهدفة والتي ستنحصر طبعاً ما بين القادة في العالم والسياسيين أو رجال الأعمال ممن يحتمل أن يتعرضوا لهجوم ما.

سيتم تسليم مايباخ S600 بولمان غارد إلى العملاء بدءاً من النصف الثاني في العام 2017، على أن يبدأ سعرها في ألمانيا من 1.56 مليون دولار.