بعد العديد من الصور التشويقية، كشفت فولكس فاغن في معرض باريس عن اختباريتها الثورية التي جاءت باسم I.D. الكتريك. ومن اسمها ومما تحدثت عنه الألمانية سابقاً، فإن جوهرها هو اعتمادها على الكهرباء بالكامل.

هذه الاختبارية هي الأولى التي يتم تصنيعها بالاعتماد على قاعدة العجلات MEB التي طورتها فولكس فاغن خصيصاً للسيارات الكهربائية والتي ستلعب دوراً هاماً في مستقبل الألمانية. كما أن I.D. جلبت معها الروح التصميمية المستقبلية لـ فولكس فاغن أو لطرازاتها الكهربائية على الأقل بدءاً من العام 2020.

وتستمد الاختبارية حركتها من محرك كهربائي بقوة 168 حصاناً قادر على دفعها من 0 إلى 100 كلم/س في 8 ثانية والوصول بها إلى 159 كلم/س كحد أقصى مع قدرة على السير بالشحنة الواحدة تتراوح ما بين 400 إلى 600 كلم.

وما أكدته فولكس فاغن، هو عزمها على توفير هذه الاختبارية في الأسواق عند طرحها بعدة خيارات على صعيد المحركات وسعات البطاريات.

وجرى تثبيت البطارية في أسفل السيارة لخفض مركز الثقل، فيما تم توزيع الوزن بنسبة 48:52 ما بين الأمام والخلف للحصول على ثبات شبه مثالي. ويمكن شحن هذه البطارية خلال 30 ثانية شريطة أن يتم ذلك في محطات الشحن السريع.

معظم ما سبق تعرفنا عليه من قبل، غير أن الجديد هو توفير I.D. بنظام قيادة ذاتية بالكامل لتكون السيارة الأولى من فولكس فاغن التي تتبنى هذه التقنية. وكل ما يحتاج إليه السائق لتفعيل هذا النظام هو الضغط لمدة 3 ثوان على شعار فولكس فاغن في وسط المقود ليبدأ الأخير بالتراجع إلى الخلف ولتقوم السيارة بالتالي بتولي عملية القيادة كلياً.

ومن التقنيات المثيرة في I.D. نذكر نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي والذي يتواصل مع نظام الملاحة لتقديم شرح واضح للسائق عما يوجد أمامه على مسافة 15 متر تقريباً.

أخيراً، تنتظر فولكس فاغن من I.D. أن تسجل ثورة جديدة في تاريخها عند طرحها في الأسواق على غرار ما فعل كل من طرازي بيتل وغولف. إذ أنها تأمل ببيع 3 ملايين سيارة كهربائية حتى العام 2025، على أن تطرح خلال العقد القادم ما يصل إلى 30 فئةً/طرازاً كهربائياً بالكامل.