بالإضافة إلى الجيل الثاني المنتظر من Q5، كشفت أودي النقاب ضمن معرض باريس 2016 عن صغيرتها RS3 سيدان التي تتمتع بقوة هائلة مقارنةً بحجمها مع 400 حصاناً.

وبما أنّ القضية هي قضية مبدأ، وبما أنّ سيارات السيدان يجب أن تكون دائماً أهم من سيارات الهاتشباك (أقله في منطقتنا العربية)، قررت أودي أن ترفع قوة الفئة RS3 سيدان بالمقارنة مع شقيقتها RS3 هاتشباك بمقدار 35 حصاناً لتصل إلى 400 حصاناً كاملةً تتوفر بفضل محرك الأسطوانات الخمس سعة 2.5 ليتر مع شاحن هواء توربو، هذا المحرك المحسّن والمزوّد بتقنية الحقن الثنائي وتقنية التحكم بالصمامات الخاصة بـ أودي، والتي رفعت عزم الدوران إلى 480 نيوتن متر، ما يمكّن RS3 سيدان من تحقيق تسارع من صفر إلى سرعة 100 كلم/س خلال4.1 ثانية قبل أن تصل إلى سرعتها القصوى البالغة 250 كلم/س ويمكن رفعها إلى 280 كلم/س، علماً أنّ المحرك يرتبط بنظام الدفع الرباعي عبر علبة تروس أوتوماتيكية من سبع نسب مع قابض فاصل مزدوج.

ومن الداخل، نالت RS3 سيدان كونسول وسطي أنيق بلمسات حمراء لإعطاء طابع رياضي حافظت فيه أودي على البساطة بشكلٍ عام مع شاشة لنظام المعلومات والترفيه قياس 7 بوصة.

 ومن الخارج، نالت RS3 سيدان لمسات أضافت روحاً شرسة على تصميم A3 سيدان الوديع وذلك لتميزها عن الفئات الأقل، حيث يظهر الصادم الأمامي بفتحات تهوية أكبر وكذلك الحال مع الصادم الخلفي الذي يأتي بناشر هواء مميز بمخرجين للعادم. تخلّت أودي عن لمساتها الفضية الخاصة بفئات RS واستبدلتها بلمسات سوداء تظهر على المرايا الجانبية وفتحات التهوية في الصادم الأمامي ومخارج العادم. وهنا لا بد لنا أن نثني على قرار أودي هذا، خاصةً وأنّ تلك اللمسات الفضية كانت بنظري تلعب دوراً سلبياً فيما يتعلق بالمظهر الذي يجب أن يتوفر لسيارة من عيار سيارات RS، خاصةً أنّ هذا الطلاء الفضي كان يظهر في بعض الأحيان وبشكلٍ واضح أنّ القطع المطلية به مصنوعة من البلاستيك.

أخيراً، تجدر الإشارة إلى أنّRS3  سيدان تأتي بعجلات جديدة تكمل التصميم الخارجي الرياضي للسيارة.