خلال مشاركتها في معرض باريس للسيارات مؤخراً، قامت سانغ يونغ بالكشف عن اختبارية جديدة باسم LIV-2 ما هي إلا عبارة عن تطوير لاختبارية قديمة باسم LIV-1 أزاحت الستار عنها في معرض سول من العام 2013.

وصرحت الكورية الجنوبية في المعرض الفرنسي، بأن اختباريتها الجديدة ستلعب دور الـ SUV الفاخرة منها خلال السنوات القادمة، أي أنها وبتعبير آخر، ليست سوى الجيل القادم من ريكستون أو بديلة له إن لم تحمل الاسم نفسه.

على صعيد التصميم الخارجي، تتمتع LIV-2 بخطوط ليست بعيدة على الإطلاق عن سيارات هذه الأيام، أي أنها شبه جاهزة للتحول إلى خطوط الإنتاج، وما عليها سوى استبدال كل من الإطارات، الصوادم والمصابيح لتصبح مستعدة للتحول إلى الإنتاج التجاري. ولا يختلف الأمر كثيراً في المقصورة التي لا تحتوي على ما يمت للسيارات الاختبارية بصلة خاصة في لوحة القيادة، غير أن الأمر مختلف في المقعد الخلفي المقسوم إلى مقعدين منفصلين لتوفير المزيد من الراحة والفخامة مع أنظمة تدليك وغيرها من التجهيزات الفاخرة التي نستبعد كلياً وصولها إلى خطوط الإنتاج في المستقبل.

ميكانيكياً، لم تكن الصورة مختلفة أبداً مع محرك ديزل سعة 2.2 ليتر يوفر عزماً مرتفعاً بواقع 420 نيوتن متر على سرعات دوران منخفضة بدءاً من 1,500 دورة في الدقيقة، فيما تتولى علبة تروس أوتوماتيكية من مرسيدس سباعية النسب نقل الحركة إلى العجلات الأربع الدافعة.

ولن ننتظر كثيراً لتحويل سانغ يونغ اختباريتها هذه إلى خطوط الإنتاج، إذ صرحت الكورية الجنوبية بأن ذلك سيتم في العام القادم...