رغم أنّ السيارات الكهربائية تحتاج للكثير من الوقت قبل أن تقنعنا بأنها قادرة على توفير متعة قيادة وأداء مثير، إلا أنّ ما زاد الأمر سوءًا هو أنّ منتجيها لم يوفروا لها حتى الساعة أي تصميم يتمتع بجمالية شبيهة بما يتوفر للسيارات التقليدية، ولكن يبدو بأنّ جاكوار قررت تغيير هذا الأمر عبر إطلاقها لطراز I بايس الاختباري ذو الخطوط المثيرة.

وخلال الحفل الذي نظمته الشركة عشية افتتاح معرض لوس أنجلوس للسيارات مستخدمةً تقنيات عرض حديثة، عُرضت I بايس أمام الإعلام وتحدث عن تفاصيل تصميمها المسؤول الأول عن هذا الأمر أيان كولوم الذي شرح أنّ أبرز ما تتمتع به السيارة هو أنها تعتمد على بطاريات تمّ تثبيتها في أرضية السيارة بهدف خفض نقطة الارتكاز.

وفيما تؤكد جاكوار على أنّ السيارة الجديدة تنتمي إلى فئة مركبات الاستخدام المتعدد، فإنّ I بايس تبدو كذلك بنفس الطريقة التي تبدو فيها إنفينيتي QX30 ومرسيدس GLA مركبات استخدام متعدد، فهي تبدو وكأنها هاتشباك مع صندوق خلفي كبير مع بعض اللمسات المستوحاة من طراز F تايب، أما الزجاج الخلفي المائل إلى الخلف فيجعلها تبدو سيدان عند النظر إليها من زاوية جانبية خلفية، ولكن بالإجمال فإنها تبدو سيارة أنيقة للغاية مع خطوط لا بد من أنها ستنال المزيد من الحضور عندما تطل علينا بحلتها الجاهزة للإنتاج التجاري.

على صعيد قوة الدفع، تستمد I بايس قوتها من محركين واحد على المحور الأمامي وآخر على المحور الخلفي، ويولد المحركان معاً قوة 400 حصاناً تترافق مع 700 نيوتن متر تصل إلى العجلات الأربع بشكلٍ مستمر، ومن جهتها توفر البطاريات مدى يبلغ 500 كلم.

وكانت مصادر من داخل شركة جاكوار أكدت بأنّ نسخة الإنتاج التجاري من السيارة ستظهر في إحدى المعارض العالمية خلال العام المقبل كطراز مخصص للعام 2018.

وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ جاكوار لا ترى I بايس كمجرد شقيقة أصغر حجماً لـ F بايس، بل هي بوابة عبور للشركة نحو عالم من السيارات الكهربائية، عالم بدأت ملامحه تتبلور بشكلٍ واضح يوماً بعد يوم.