كشفت مازدا عن الجيل الجديد من مركبة الاستخدام المتعدد الرباعية الدفع CX-5 وذلك عشية افتتاح معرض لوس أنجلوس.

ولعل أكثر ما يميز السيارة الجديدة عن الجيل السابق هو أنها تتمتع بتصميم خارجي يتشابه مع ما يتوفر لدى كل من الشقيقة الصغيرة CX-3 وCX-9 خاصة لناحية تصميم شبكة التهوية الأمامية.

وبذلك أصبحت السيارة تتمتع بمقدمة أعرض بمقدار 10 ملم بالمقارنة مع السابق الامر الذي يوفر المزيد من الحضور للسيارة على الطريق، أضف إلى ذلك أن العمود A بات متراجعاً إلى الخلف بمقدار 35 ملم، أما التغييرات الأخرى فتشمل مصابيح إنارة أمامية ومصابيح توقف خلفية أنعم ومظهر رياضي أكثر من أي وقت مضى.

من الداخل نالت CX-5 نصيبها الوافر من التعديل مع مقود ثلاثي القضبان، زر تشغيل المحرك وإيقافه عن العمل، شاشة ملونة قياس 4.6 بوصة مثبتة ضمن لوحة العدادات بالإضافة إلى شاشة قياس 7 بوصات مثبتة في القسم العلوي من الكونسول الوسطي بشكل شبيه بما يتوفر لدى سيارات مرسيدس.

وتتمتع السيارة أيضاً بنظام استماع موسيقي متطور من نوع بوز ونظام مازدا كونيكيت الذي يعمل بالتناغم مع أجهزة الهاتف الذكي.

وفيما تختلف الخيارات الميكانيكية بين بلد وأخر إلا أن مازدا تقول بأن السيارة ستتمتع بخيارات نظيفة من الناحية البيئية أبرزها محركي سكاي أكتيف سعة 2.0 ليتر وأخر بسعة 2.5 ليتر مع علبة تروس أتوماتيكية من ست نسب أو يدوية من ست نسب أيضاً، علماً أن خيار الدفع بعجلتين يتوفر على السيارة.

ومما يميز السيارة الجديدة هو أنها أصبحت تتمتع بهيكل أكثر صلابة من السابق بنسبة 15.5 بالمئة الامر الذي عزز الصلابة الالتوائية بالمقارنة مع الجيل السابق، ويعود الفضل بذلك إلى استخدام الفولاذ الصلب العالي التحمل في العمودين A وB، أما على الصعيد الانسيابي فأن التصميم الجديد للجسم ساهم بخفض مستوى ضجيج الرياح على سرعات عالية.

وعلى جبهتي التقنية والأمان تتمتع مازدا CX-5 2017 بمثبت سرعة يعمل عن طريق رادار ونظام قراءة لوحات المرور ثم عرضها على الشاشة المثبتة ضمن لوحة العدادات.

وغير ذلك تتمتع السيارة أيضاً بترس تفاضلي يوزع عزم المحرك بين العجلات تبعاً لمعطيات المقود داخل المنعطفات مما يعزز من مستويات التماسك.