تحظى فئة الهاتشباك بشتى أحجامها بشعبية عارمة في بعض الأسواق خاصة الأوروبية، كما أنها متواجدة بقوة في العديد من الدول العربية، وسيات تبرع في هذه الفئة. وإن لم تكن الإسبانية من الأسماء العارمة الشهرة في عالم السيارات، إلا أنها وبالتأكيد تحظى بمكانة خاصة وتلعب دوراً هاماً في مجموعة فولكس فاغن.

فبجانب سكودا، تعتبر الإسبانية من العلامات الموجهة لشريحة كبيرة من العملاء في المجموعة الألمانية، وتتميز بشخصيتها الأكثر شباباً وإثارةً من التشيكية، فيما توفر بطرازاتها نفس الجودة والاعتمادية التي يمكن أن تجدها في أي طراز ضمن مجموعة فولكس فاغن التي أصبحت الصانع الأكبر عالمياً.

وبالعودة إلى فئة الهاتشباك، قدمت سيات الجيل الخامس الجديد كلياً من الهاتشباك الصغيرة لديها إبيزا، والذي يعتبر على قدر كبير من الأهمية ليس بالنسبة إلى الإسبانية فحسب، بل لمجموعة فولكس فاغن كاملة. فـ إبيزا الجديدة جرى بناءها على قاعدة عجلات جديدة بالكامل باسم MWB A0 والتي ستعرف طريقها لاحقاً إلى الأجيال القادمة من فولكس فاغن بولو وسكودا فابيا.

تصميمياً، لم تخرج سيات عن روحها الإسبانية مع خطوط حادة وملتهبة وعصرية في الوقت نفسه وتميل إلى الشراسة والأناقة معاً. كما جرى زيادة طول قاعدة عجلاتها بمقدار جيد بلغ 95 ملم مقارنة بالجيل الرابع، مع زيادة في العرض بمقدار 87 ملم مقابل تقصير الطول قليلاً بواقع 2 ملم والارتفاع 1 ملم. وهذه الزيادة في الأبعاد والتي وإن لم تمس الطول، إلا أنها ساهمت في زيادة مستويات الرحابة في المقصورة ورفع سعة صندوق الأمتعة بمقدار 63 ليتراً ليبلغ حجمه بالتالي 355 ليتراً.

ونبقى في الداخل، مع لوحة قيادة عصرية بعيدة عن التعقيدات كما هو معتاد في طرازات فولكس فاغن، سكودا وسيات، تتوسطها شاشة قياس 5.0 أو 8.0 بوصة، وهذه الأخيرة تعمل باللمس مع نظام أندرويد أوتو وأبل كار بلاي. كما ستوفر سيات منصة للشحن اللاسلكي للهواتف بالإضافة إلى نظام صوتي من بيتس بقوة 300 واط عند الطلب.

ميكانيكياً، يمكن للعملاء الاختيار ما بين محرك ثلاثي الأسطوانات مع توربو سعة 1.0 ليتر بقوة 93 أو 113 حصاناً وحتى محرك جديد كلياً سعة 1.5 ليتر مع توربو بقوة 147 حصاناً. وبالنسبة إلى علب التروس فهي يدوية من خمس نسب للفئات الأقل قوة وسداسية النسب للأكثر قوة أو أوتوماتيكية مزدوجة القابض من سبع نسب.

العرض الأول لـ سيات إبيزا 2018 الجديدة كلياً سيجري في جنيف شهر مارس لتنقل بعدها إلى صالات البيع...