ستذهب هيونداي إلى معرض جنيف ومعها طراز جديد هو فئة الستيشن من الجيل الأحدث للهاتشباك i30 على أن تحمل اسم واغن.

وحافظت الكورية على الخطوط الأنيقة التي ظهرت مع i30 الجديدة، كما أنها لم تقم بزيادة طول قاعدة العجلات التي بقيت على حالها بواقع 2,650 ملم، واكتفت بمد المسافة ما خلف العجلة الخلفية وبمقدار 245 ملم. وهذا ما سمح برفع سعة صندوق الأمتعة من 395 ليتراً في فئة الهاتشباك إلى 602 ليتراً في فئة الستيشن الجديدة، وترتفع السعة إلى 1,650 ليتراً عند طي الصف الخلفي من المقاعد، وهذا ما يعتبر أكثر رحابة مما توفره كل من فولكس فاغن غولف، أوبل أسترا وفورد فوكس.

على صعيد المحركات، يمكن في القارة العجوز اختيار محرك بنزين مع شاحن هواء توربو ثلاثي الأسطوانات سعة 1.0 ليتر وبقوة 118 حصاناً، أو رباعي الأسطوانات مع توربو أيضاً سعة 1.4 ليتر بقوة 138 حصاناً. وذلك بجانب عدة محركات تعمل بوقود الديزل والتي لا تحظى بأي شعبية في أسواقنا العربية. وستقترن المحركات بشكل قياسي مع علبة تروس يدوية من ست نسب أمامية أو أوتوماتيكية من سبع نسب مع قابض مزدوج متوفرة عند الطلب ومع بعض المحركات، فيما تنتقل الحركة إلى العجلات الأمامية بشكل حصري.

ورغم اعتماد هيونداي في أسواقنا وغيرها الكثير ضمن الفئة المتوسطة على طراز إلنترا، إلا أنها اعتادت على طرح طراز i30 كفئة هاتشباك متاحة للعملاء أمام السيدان إلنترا، وكون الأخيرة لا تأتي بفئة ستيشن، لذا لا عجب وأن تصل i30 واغن إلى أسواقنا وغيرها كخيار أكثر عملانية من إلنترا وشقيقتها الهاتشباك.