من الأفضل عدم البحث عن معنى اسم فولكس فاغن بعد اليوم، فالعلامة التي تأسست كـ سيارة للشعب، ابتعدت عن التمسك بهذا المفهوم منذ زمن ليس بالقريب. ولكنها وخاصة منذ مطلع الألفية الجديدة، باتت تقترب أكثر وأكثر إلى فئات القمة منها إلى فئات الشعب مع طراز عدة يأتي على رأسها فيتون...

وباسات عائلية الألمانية الشهيرة التي باتت تبلغ من العمر 44 عاماً، تقترب أيضاً جيلاً بعد جيل نحو فئات القمة، لا بل أن الجيل السابق منها شهد إطلاق فئة أكثر نخبوية هي باسات CC، والتي تخلت لاحقاً عن الجزء الأول من اسمها لتمييزها أكثر ووضعها في مكانة أرقى.

والآن جاء الدور على الكشف عن الجيل الثاني منها، والذي تخلى كلياً عن الاسم القديم عبر تبني اسم أرتيون الجديد كلياً، مع تصميم وشخصية أكثر ابتعاداً عن شقيقته باسات وأكثر اقتراباً نحو طرازات نخبوية مثل BMW الفئة الرابعة غران كوبيه وأودي A سبورتباك.

وسنبدأ أولاً من التصميم الذي بات أكثر رجوليةً، جرأةً وجاذبيةً مع تفاصيل كثيرة ومعقدة مثل خطوط المقدمة التي تتداخل فيها المصابيح الأمامية المعززة بتقنية LED مع خطوط شبكة التهوية. وتبرز أيضاً الخطوط الجانبية مع الرفارف البارزة وشكل الزجاج الجانبي بالإضافة إلى التموجات الجانبية وغيرها الكثير من الأجزاء الجذابة بالفعل بما فيها خطوط المؤخرة مع المصابيح الرياضية الطابع.

الداخل أقل دراماتيكية مع مقصورة مشابهة وبدرجة كبيرة لتلك في باسات، وذلك بجانب حقنها بأكبر عدد من التجهيزات والأنظمة واللمسات مثل المزيد من الإضاءة الخافتة لرفع مستوى الشعور بالفخامة وغير ذلك من الأنظمة المساعدة بما فيها التي توفر قيادة شبه ذاتية مع شاشة وسطية بقياسات تتراوح ما بين 6.5 إلى 9.2 بوصة.

ميكانيكياً، يمكن للعملاء الاختيار بين ستة محركات بنزين وديزل بدءاً من قوة 148 حصاناً للقلب الميكانيكي الجديد سعة 1.5 ليتر مع شاحن هواء وحتى 276 حصاناً لمحرك القمة. ويمكن للعملاء وحسب المحرك إما اختيار علبة تروس يدوية سداسية النسب أو أوتوماتيكية مزدوجة القابض من سبع نسب أمامية تعمل على نقل الحركة إلى العجلات الأربع الدافعة في فئات القمة.

وبقي أخيراً أن تفصح العملاقة الألمانية عن موعد وصول أرقى سيدان لديها هذه الأيام إلى الأسواق...