سبق للسويدية أن شوقت للجيل الثاني من XC60، وذلك بعد أن وقعت من قبل عدة مرات في فخاخ عدسات جواسيس عالم السيارات.

وتعتبر XC60 على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة إلى فولفو، فالجيل السابق حقق نجاحاً باهراً فور طرحه في الأسواق، وتبوأ سريعاً المرتبة الأولى على لائحة الطرازات الأكثر مبيعاً من السويدية، لا بل أنه ولعدة سنوات كان الكروس أوفر المدمجة النخبوية الأكثر مبيعاً في القارة العجوز، مع أرقام مبيعات تخطت عتبة المليون وحدة.

لذا لم توفر السويدية أي جهد في العمل على تطويره بأبهى صورة، وهذا ما يتضح مما كشفت عنه في معرض جنيف مع الجيل الثاني الجديد الذي جاء مع خطوط مستوحاة من الشقيقة الأكبر XC90 مع شخصية أكثر جاذبية وتفاصيل خاصة به تتجسد بالدرجة الأولى في المصابيح الخلفية المختلفة بنسبة واضحة عن تلك في XC90.

ويعتبر الجيل الثاني الجديد من أكثر الطرازات أماناً في العالم حسب زعم صانعته، إذ يحتوي على نظام توجيه مساعد يعمل بالتعاون مع عدة أنظمة على تجنيب السيارة للاصطدامات الأمامية أو حتى منعها من تغيير المسار في حال استشعر اصطدام جانبي وشيكة أثناء الانتقال إلى مسار مجاور.

ولم تنس فولفو وضع نظام القيادة الشبه ذاتي والذي يمكنه التحكم بالسيارة حتى سرعة 130 كلم/س...

ميكانيكياً، يمكن الاختيار ما بين محرك هجين بقوة 407 لفئة القمة T8 يوفر تسارعاً من 0 إلى 100 كلم/س في غضون 5.3 ثانية، أو آخر بقوة 245 حصاناً لـ T5 أو بقوة 320 حصاناً مع 400 نيوتن متر لـ T6.

المقصورة مشابهة لما شهدناه في عائلة 90 مع شاشة وسطية طولانية معززة بالجيل الأحدث من نظام الترفيه والمعلومات الخاص بـ فولفو ولمسات تعود إلى الأخيرة بامتياز.

ختاماً، تأمل السويدية وبدون أدنى أي شك مواصلة مسيرة النجاح الذي حققها الجيل الأول من XC60 ودفعها إلى مكانة أرقى مع الجيل الجديد...