مسلسل مكسيكي من التشويق (أو تركي كما هو رائج هذه الأيام) ... هذه هو ما قامت به هيونداي مع طراز كونا الجديد كلياً وغير المسبوق منها. إذ عمدت إلى التشويق إليه بعدد لا يحصى من المرات – لا بأس من بعض المبالغة!

وأياً يكن، ها هي هيونداي تشهر سلاحها المباشر في وجه كل من نيسان جوك، تويوتا C-HR وهوندا HR-V، وجيب رينغيد وحتى شقيقتها المباشرة والمنتظرة... ستونيك من كيا. إذ كشفت الكورية أخيراً عن كونا بشكل رسمي مع خطوطها الخارجة عن المألوف بالنسبة إلى هيونداي، خاصة على صعيد المقدمة مع المصابيح الرفيعة والحادة والتي تذكرنا بـ جيب شيروكي.

وقبل الخوض أكثر في تفاصيل التصميم، يجب التنويه إلى أن كونا ستعرف طريقها إلى كافة أسواق هيونداي بما فيها العربية، على أن تصل أولاً إلى كوريا الجنوبية خلال الشهر الجاري، لتنطلق لاحقاً إلى بقية الأسواق تباعاً.

على صعيد الخطوط، وضعت هيونداي توقيعها الجديد المتمثل بشبكة التهوية الأمامية الفريدة التي تحاكي شكل صدفة المحار، واعتمدت تصميماً رفيعاً وحاداً لكل من المصابيح الأمامية والخلفية. كما وضعت لمسات مميزة حقاً، كتلك الزوائد البلاستيكية التي تغطي الرفارف وتصل إلى كل من المقدمة والمؤخرة حيث تحتوي على مصابيح أيضاً.

خطوط السقف مميزة أيضاً خاصة مع غياب الجزء العلوي من العمود الأخير بطريقة مميزة. غير أن هذه التصاميم الخارجة عن المألوف، لم تعرف طريقها إلى المقصورة الأكثر تهذيباً مع خطوط شبه تقليدية هذه الأيام ولكن لا تخلو من الأناقة والجاذبية.

هيونداي كونا 2018

هيونداي كونا 2018

هيونداي كونا 2018

وركزت الكورية على جعل المقصورة غنية بالتقنيات الحديثة القادرة على جذب الجيل الشاب، تماماً كما هو حال الخطوط الخارجية. إذ عمدت إلى وضع شاشة وسطية قياس 5، 7 أو 8 بوصة مع نظام أندرويد أوتو وأبل كاربلاي، كاميرا للرجوع إلى الخلف، راديو HD ونظام اتصال من الجيل الرابع.

كما أن كونا هي أول سيارة ضمن فئة الكروس أوفر الصغيرة (يبلغ طولها 4,165 ملم) التي تأتي مع شاحن لاسلكي للهواتف الذكية، أضف إلى ذلك توفرها بنظام عرض للمعلومات على لوح زجاجي صغير منبثق خلف لوحة العدادات. ولا يقتصر هذا النظام على السرعة فحسب، بل يعرض أيضاً توجيهات نظام الملاحة، تنبيهات عند تغيير المسار وغير ذلك.

ووضعت هيونداي الكثير من تجهيزات السلامة والأنظمة المساعدة، أهمها نظام كبح آلي، نظام محافظة على المسار، ونظام خفض تلقائي للإضاءة العالية وغير ذلك.

ميكانيكياً وفي معظم الأسواق، سيتوفر محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر بقوة 147 حصاناً و179 نيوتن متر للعزم مع علبة تروس أوتوماتيكية سداسية النسب. وتستطيع معه كونا بلوغ 100 كلم/س من التوقف في 10 ثانية والوصول إلى 194 كلم/س كحد أقصى.

وبالنسبة إلى محبي الأداء الأرقى يمكنهم طلب محرك 1.6 ليتر رباعي الأسطوانات مع توربو بقوة 175 حصاناً و265 نيوتن متر للعزم مقترن بلعبة تروس أوتوماتيكية مزدوجة القابض من 7 نسب، مع تسارع من 0 إلى 100 كل/س في 7.7 ثانية وسرعة قصوى 210 كلم/س.

الأسواق الأوروبية وحدها ستحظى بمحرك ثلاثي الأسطوانات مع توربو سعة 1.0 ليتر وبقوة 118 حصاناً.

أخيراً، لن تكون منافسات هيونداي مسرورات مع وصول كونا خاصة في الأسواق الأوروبية، حيث تخطط الكورية وبجدية لأن تصبح الصانع الأسيوي الأول في القارة العجوز.