رفع سقف التحدي في فئة السيارات السوبر رياضية هو الشيء الذي برعت به اليابان في السنوات القليلة الماضية. إذ أنه وفي العام 2010، قامت لكزس بالكشف عن سلاح دمارها الشامل في هذه الفئة والذي حمل اسم LF-A مع محرك مكون من عشر أسطوانات على شكل الحرف V سعة 4.8 ليتر وبقوة 560 حصاناً، كانت أكثر من كافية لدفع هذا الطراز من حالة التوقف إلى سرعة 100 كلم/س في غضون 3.7 ثانية فقط. ولضمان تمييز LF-A على مر التاريخ، لم تجد ذراع الفخامة التابعة لـ تويوتا وسيلة أفضل من حد الإنتاج بواقع 500 وحدة. وارتفعت حرارة الأرض منذ أن لامسات إطارات الوحدات المنتجة الطرقات العالمية، إلا أن الحرارة خفت بعد ذلك عندما توقف الإنتاج في ديسمبر من العام 2012. بيد أن هوندا ألهبت الأرض من جديد ومعها مشاعر عشاق السرعة عبر أكورا NSX الهجينة التي جاءت بمحرك من ست أسطوانات على شكل V معزز بشاحن هواء توربو مزدوج بجانب ثلاثة محركات كهربائية مقترنة بعلبة تروس مزدوج القابض من تسع نسب أمامية.

ويوجد في إمبراطورية الشمس المشرقة شركات أخرى تعمل على تصنيع سيارات سوبر رياضية غير لكزس وهوندا. ولا شك بأن الاسم الأبرز في هذا المجال هو نيسان، والفضل في ذلك يعود أولاً وأخيراً إلى طراز GT-R الساحر...

فهذا الطراز هو من يعكس الصورة السوبر رياضية للصناعة اليابانية أكثر من غيره، كيف لا وهو يؤمن أداء لا يشق له غبار بتكلفة أكثر من معقولة. ومنذ أن خرج إلى النور في العام 2007 وإلى اليوم، ما زال طراز GT-R قادراً على إثارة الحماسة في قلوب عشاق القيادة الحقيقيين.

وحرصت نيسان على إطلاق فئات خاصة منه لمخاطبة محبي التميز وأخرها كانت نيسمو التي ظهرت عملياً في العام 2015، والتي اكتسبت المزيد من القوة والمزيد من الانسيابية مع قدرة على بلوغ عتبة الـ 100 كلم/س من التوقف في 2.9 ثانية وزمن رائع للدوران حول حلبة نوربورغرينغ في 7 دقائق و 8 ثوان، مما جعلها خامس أسرع سيارة على الحلبة الألمانية مخصصة للإنتاج التجاري للطرقات العادية.

وبعد أن خضع GT-R لتعديلات منتصف العمر، جاء الدور لفئة نيسمو أيضاً والتي وإن جاءت دون أي زيادة في القوة، إلا أنها تميزت عبر تمتعها بانسيابية أفضل وقاعدة عجلات معدلة تتعامل بشكل أحسن مع القوة المذهلة الناجمة عن محرك الـ V6.

نيسان GT-R نيسمو 2017، ليست سوى فئة أكثر غضباً، شراسةً، عدوانيةً وشراً من الفئة الأساسية وذلك مع خطوطها الغاضبة والرائعة حقاً! إذ نالت شبكة تهوية أكبر مع لمسات كرومية داكنة وشعار نيسمو، كما جرى تعزيز صلابة غطاء المقدمة لتعامل أفضل مع الهواء في سبيل تحسين الانسيابية خاصة على السرعات العالية. فيما أبقت اليابانية على الحواف الجانبية نفسها، عاكس الهواء الخلفي والجناح الخلفي المصنوع من ألياف الكربون، إلا أن الأخير نال مصابيح نهارية بتقنية LED.

المقصورة حظيت بإعادة تصميم لوحة القيادة مع اعتماد مقود ثلاثي الأذرع مكسي بقماش الألكنتارا هو والأولى، كما نالت مقاعد رياضية من نوع ريكارو وشاشة وسطية قياس 8.0 بوصة تعمل باللمس.

وكما ذكرنا، لا يوجد تعديلات طرأت في فئة نيسمو على صعيد المحرك والذي نال بدوره كماً كبيراً من التحسينات مع الفئة المجددة من GT-R، إذ ارتفعت قوته بمقدار 19 حصاناً عما كان عليه في الأساس لتصل إلى 600 حصاناً. وذلك بفضل تركيب زوج من شواحن الهواء الكبيرة السعة على محرك الأسطوانات الست سعة 3.8 ليتر، والمقترن بعلبة تروس من ست نسب مزدوجة القابض. ويبقى الأهم أخيراً هو التعديلات التي نالتها قاعدة العجلات في سبيل تسخير قوة المحرك بطريقة أفضل لتقديم أداء مذهل وذلك عبر وضع لمسات نيسمو على مخمدات الاهتزاز، النوابض، قبضان الموازنة وغيرها... ولم يبقى أخيراً سوى التأكيد بأنها ستصل إلى أسواقنا قبل نهاية العام الجاري.