قبل عدة أشهر، جرى الكشف عن السيارة الرسمية المصنوعة في روسيا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وها هي الشركة الصانعة تكشف رسمياً عن الفئة المعدة للإنتاج التجاري منها.

ويقف معهد البحوث العلمية المركزي للسيارات ومحركات السيارات الروسي وراء هذه السيارة والتي ستحمل علامة جديدة باسم أوروس "Aurus" واسم سنات "Senat" لهذا الطراز الذي يشابه رولز رويس كثيراً في معظم تفاصيله وخاصة على صعيد الخطوط الخارجية والشخصية.

وستتوفر أوروس سنات بفئتين، أساسية وبقاعدة عجلات طويلة، الأولى تأتي بطول 5,630 ملم مع قاعدة عجلات 3,300 ملم بما يترك المجال لـ رولز رويس فانتوم للتفوق عليها مع 5,762 ملم للطول و3,552 ملم لقاعدة العجلات.

أما الثانية الطويلة فتمتد على طول 6,630 ملم مع 4,300 ملم لقاعدة العجلات بما يجعلها تتفوق على فانتوم الطويلة التي تقف عند 5,982 ملم و3,772 ملم للقاعدة. وركزت الشركة الروسية على حقن المقصورة بأكبر كم ممكن حسب إمكانياتها من تجهيزات الفخامة، مع جلد فاخر وخشب مصقول في جميع أرجاء المقصورة ولوحة عدادات رقمية وشاشة وسطية كبيرة، بالإضافة إلى براد ومقاعد فارهة في الخلف مع طاولات قابلة للطي.

وقد لا تتفوق أوروس سنات على نظيرتها من رولز رويس وطبعاً من بنتلي، إلا أنها تحمل "شرف" كونها السيارة الرسمية لما يُعتقد بأنه الرجل الأقوى حالياً على الأرض، أضف إلى ذلك تفوقها في قوة محركها. إذ تأتي مع خيارين ميكانيكيين، الأول V8 سعة 4.4 ليتر معزز بمحرك كهربائي لتوليد 598 حصاناً ومقترن بعلبة تروس أوتوماتيكية من تسع نسب أمامية ويمنحها تسارعاً من 0 إلى 100 كلم/س في أقل من 6 ثوان. أما الثاني الأكبر والأقوى فيتكون من 12 أسطوانة على شكل V سعة 6.6 ليتر بقوة 848 حصاناً بما يتخطى كثيراً فانتوم التي تقف عند 563 حصاناً.

أمر أخير تتفوق به أيضاً سنات على فانتوم هو نظام الدفع الرباعي الذي يخدمها مقابل توفر البريطانية بنظام دفع خلفي فقط. وتتفوق الأخيرة أيضاً ولكن بشكل سلبي – ربما إيجابي بالنسبة إلى الأثرياء، ألا وهو ثمنها الذي يزيد بما لا يقل عن 20 بالمئة من نظيرتها الروسية التي لم يُعلن بعد عن سعرها، إلا أن صانعتها أكدت على أنه سيكون أقل وبفارق جيد عن الأسماء البريطانية.