من الأمور التي تؤخذ على الراحل سيرجيو ماركيوني، إهماله لعلامة لانسيا وتركها لتلفظ أنفاسها الأخيرة بهدوء وصمت وبشكل غير رسمي. وذلك على الرغم من تمتعها بهالة سحرية ومكانة مقدسة لدى الكثيرين من العشاق الحقيقيين والأصيلين لعالم السيارات.

ومن بين أبرز الطرازات الأسطورية التي حملت العلامة الإيطالية كانت دلتا التي سطرت أروع الانتصارات في حلبات الرالي خلال ثمانينيات القرن الماضي.

مجموعة فيات كرايسلر لم - ويبدو بأنها لن – تعمل على إحياء لانسيا من جديد، غير أن سائق يدعى يوجينو أموس أسس شركة إيطالية صغيرة باسم أوتوموبيلي أموس لإعادة إحياء طراز دلتا الأسطوري، وخرج بالفعل بنسخة جديدة تحمل بعضاً من لمسات العصر وتحتفظ بمعظم ملامحها وروحها الأصلية... وهذا رائع!

دلتا الجديدة تحمل اسم لانسيا دلتا فوتوريستا وتختلف بشكل رئيسي عن الطراز الأصل عن طريق غياب الأبواب الخلفية كلياً. وتأتي مع محرك دلتا انتغرال الأصلي بقوة 330 حصاناً، وذلك على وزن منخفض بواقع 1,250 كلغ، مما يعد بأداء مثير على الطرقات.

سيجري تصنيع أوتوموبيلي أموس لانسيا دلتا فوتوريستا بأعداد محدودة، وهذا منطقي، غير أن الشيء الذي سيؤخذ عليها هو ثمنها الباهظ البالغ 300 ألف يورو.

أخيراً، حاولت لانسيا ومن خلفها فيات إحياء اسم دلتا سابقاً، غير أن النتيجة كانت الفشل لا لسوء السيارة البديلة، إنما لاختلاف جوهرها كلياً عن الجوهر الذي جعل من اسم دلتا أسطورة في عالم السيارات.