عقد من الزمن أو أكثر قليلاً مر على ولادة الجيل الأول من كيا سول، والتي نجحت حيث فشل الآخرون في فئة سيارات الهاتشباك الحائرة مع الكروس أوفر بعض الشيء والصندوقية الشكل، وذلك بالمقارنة مع هوندا مع اليمنت ونيسان مع كيوب.

وولدت كيا سول بالأصل غريبة الخطوط ومتطرفة الأفكار نسبياً، ولم يشذ الجيل الثاني عن ذلك ولكن مع اختلافات محدودة مقارنة بسلفه. بينما جاء الجيل الثالث الجديد كلياً والذي ظهر في معرض لوس أنجلوس أكثر تطرفاً في خطوطه الخارجية وذلك على الرغم من عدم ابتعاده إطلاقاً عن الروح الأصلية لهذه الكورية الناجحة مع مبيعات تخطت حاجز المليون وحدة في الولايات المتحدة لوحدها.

وتكمن الاختلافات الأبرز ما بين سول 2020 وسلفها في خطوط المقدمة التي نالت مصابيح رفيعة وكذلك الأمر بالنسبة إلى شبكة التهوية، فيما اكتسب الصادم الأمامي فتحة تهوية كبيرة ومصابيح ضباب كذلك، بينما لم تختلف الخطوط الجانبية العريضة عن الأجيال السابقة مع إعادة رسم للنافذة الخلفية والعمود الأخير C والذي جاء بشكل مبتكر. أما على صعيد المؤخرة، فأبقت كيا على المصابيح الطولانية ولكن بطريقة غريبة وتداخل مع الزجاج الخلفي بشكل قد لا يحبذه الجميع.

ويمكن وصف المقصورة بأنها عصرية وأقل تطرفاً من الخارج، مع لوحة قيادة تسيطر عليها شاشة وسطية قياس 10.25 بوصة في الفئات الأرقى، ولا تخلو المقصورة من بعض اللمسات الفريدة كتلك المناطق ما بين قبضات الأبواب وفتحات التكييف الجانبية، كما زودت كيا طراز سول 2020 بإضاءة داخلية تتناغم مع الموسيقى الصادرة من مكبرات الصوت. ويمكن أن تأتي هذه السيارة مع عدد كبير من التجهيزات الجيدة للغاية مثل منصة شحن لاسلكية، نظام أبل كار بلاي وأندرويد أوتو، نظام صوتي من هارمان كاردون مع 10 مكبرات وغير ذلك الكثير.

نفس التركيبة الميكانيكية التي تستخدمها هيونداي وكيا في الطرازات ما دون الوسط، عرفت طريقها إلى سول الجديدة، مع محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر لفئة القاعدة بقوة 147 حصاناً و178 نيوتن متر للعزم، ويمكن أن يقترن مع علبة تروس يدوية سداسية النسب أو متتالية ذكية باسم IVT (CVT متنكرة بالذكاء!)، وربما كان من الأفضل الإبقاء على علبة التروس الأوتوماتيكية التقليدية السداسية النسب. وبالنسبة إلى الراغبين بالمزيد فلهم ذلك مع محرك الأسطوانات الأربع المعزز بتوربو سعة 1.6 ليتر وبقوة 201 حصاناً و264 نيوتن متر للعزم والمقترن بعلبة تروس أوتوماتيكية مزدوجة القابض من سبع نسب أمامية.

القارة العجوز ستحصل على الفئة الكهربائية بشكل حصري والتي ستصل أيضاً إلى معظم الأسواق العالمية الأخرى إلى جانب الفئات السابقة، وستسمد حركتها من قلب كهربائي بقوة 201 حصاناً أيضاً ولكن بعزم بالغ 394 نيوتن متر، ولم تذكر بعد الكورية أي تفاصيل حول مسافة السير وما إلى ذلك.

باختصار، حافظت كيا على الكثير من روح سول الأصلية ولكن مع جعلها أكثر فرادة وحداثة طبعاً، وقد يروق للبعض خطوطها الأكثر تطرفاً في الوقت الذي لن يحبذ البعض الآخر ذلك...