لم تواكب هيونداي موجة الكروس الأوفر/الـ SUV كما يجب، إذا اكتفت عملياً ولسنوات بطرازي سانتافيه وتوسان في الوقت الذي توسع غيرها من كبار الصانعين في هذه الفئة على كافة القياسات. لا بل أن طرازات مثل كريتا الصغيرة كان حضورها محصور فعلياً في بعض الأسواق مثل أمريكا اللاتينية وبعض الدول الأسيوية. غير أنها بدأت بتدارك الأمر مؤخراً ونجحت بذلك فعلياً مع الصغيرة كونا التي بدأت تحصد مبيعات طيبة في عدة أسواق...

وبعد أن اطمأنت الكورية على الفئة الصغيرة، وصل الدور إلى الكبيرة أو الضخمة والتي لم يسبق لها فعلياً وأن طرقت أبوابها حتى مع فيراكروز التي غابت عن خطوط الإنتاج منذ العام 2018، إذ أن طولها بقي بعيداً بعض الشيء عن حاجز الأمتار الخمسة. وذلك على النقيض من طراز باليسد الجديد كلياً والذي كشفت عنه هيونداي خلال مشاركتها في معرض لوس أنجلوس.

هيونداي باليسد 2020، طراز جديد بالكامل وغير مسبوق مع طول يقارب الأمتار الخمسة ومقصورة رحبة قادرة على استقبال حتى سبعة أو ثمانية ركاب، ومستعدة لمنافسة طرازات مثل هوندا بايلوت، فورد إكسبلورر، تويوتا برادو ونيسان باثفايندر... وبنظرة سريعة، ستتلقى جديدة هيونداي الكثير من نظرات الحسد كونها أحدث وبفارق جيد من الأسماء السابقة، عدا الأمريكية التي تنتظر ولادة جيل جديد منها.

كما أن الخطوط الخارجية لـ باليسد مميزة للغاية وفريدة مع عدم الخروج عن روح سانتافيه الجديدة وكونا ولكن بطريقة خاصة. إذ أن الشقيقة الأكبر حظيت بلمسات مبتكرة كالامتداد غير المباشر في المصابيح الأمامية الرفيعة ونظيرتها السفلية، وكذلك الأمر في المصابيح الخلفية. ومن الجانب أيضاً تبرز الإطارات الكرومية المحيطة بالنوافذ وشكلها الفريد.

شخصياً، أحببنا التصميم الخارجي لـ باليسد، أقلها في الصور، وينطبق الأمر نفسه على المقصورة التي يبدو بأن هيونداي عملت على رفع مستواها مع اعتماد مواد عالية الجودة مثل الألومنيوم، الخشب والجلد في اكسائها. وتتألق لوحة القيادة بتصميمها الراقي مع شاشة وسطية قياس 10.25 بوصة معززة بعدة أنظمة منها أبل كار بلاي وأندرويد أوتو، ويوجد أيضاً منصة شحن لاسلكية للهواتف الذكية، نظام صوتي متطور من نوع إنفينيتي، نظام عرض المعلومات الأمامية على الزجاج وغير ذلك الكثير مثل مقاعد خلفية سواء في الصف الثاني أو الثالث قابلة للطي بضغطة زر.

التصميم الخارجي ليس مميزاً على صعيد الشكل فحسب، بل حتى الانسيابية مع معامل جيد للغاية بالنسبة إلى كروس أوفر وذلك بواقع 0.33. أمر آخر تجدر الإشارة إليه هو العدد الكبير من أنظمة السلامة التي لا يسعنا ذكرها عدا نظام التنبيه إلى الأطفال والحيوانات الأليفة في الخلف، والذي يستشعر أي حركة داخل السيارة في المقاعد الخلفية حال غادر السائق وينبه إلى ذلك سواء قبل النزول أو بعد النزول عبر استخدام البوق والهاتف الذكي عبر تطبيق خاص.

ولن يحتار العملاء عند اختيار القلب الميكانيكي كون الأمر سيقتصر على محرك سداسي الأسطوانات سعة 3.8 ليتر مع حقن مباشر لتوليد 291 حصاناً و355 نيوتن متر. تنتقل هذه الأرقام إلى العجلات الأربع الدافعة عبر علبة تروس أوتوماتيكية من ثمانية نسب أمامية. ويمكن أيضاً اختيار وضعية القيادة لنظام الدفع الرباعي ما بين عاجي، رياضي، ذكي أو ثلج.

ويبقى أخيراً على هيونداي عرض باليسد بسعر منافس لضمان احراج منافساتها وحجز حصة طيبة في الأسواق عند وصولها العام القادم كطراز 2020.