لا تمر ميتسوبيشي بأفضل أيامها بدون شك وذلك على الرغم من انتقالها إلى تحت جناح مجموعة عملاقة هي رينو نيسان، ويبدو بأنها جاءت وجلبت معها بعض المتاعب أو سوء الطالع بتعبير أدق مع ظهور مشاكل على مستوى الإدارة العليا عصفت برأس الهرم كارلوس غصن، دون أن يكون لها حتى الساعة أي يد في ذلك...

ومن المؤكد بأن ثمار انضمامها إلى رينو نيسان لن تأتي بتلك السرعة، فستحتاج لمدة جيدة لتبدأ الطرازات الجديدة المتطورة بالتشارك مع الأسماء السابقة بالظهور. وريثما يتم ذلك ستعمل اليابانية المقلة في طرح سيارات جديدة على تجديد ما يمكن تجديده، فبعد البيك أب L200 2019، ها هي تكشف الستار عن الكروس أوفر المدمجة الأصغر لديها في الأسواق العالمية ASX بوجهها الجديد للعام 2020.

ومضى عقد كامل على طرح ميتسوبيشي ASX كما تُعرف في أسواقنا أو RVR في بعض المناطق الأخرى مثل أمريكا الشمالية. وخلال هذه العمر المديد بالنسبة لجيل واحد، شهدت ASX ثلاث عمليات تجميل وهذه هي الرابعة!!

ولكن مهلاً، وللإنصاف كافة لمسات التجميل السابقة كانت محدودة نوعاً ما وتركزت بالدرجة الأولى على الصادم الأمامي وشبكة التهوية دون أن تمس أي من المصابيح الأمامية والخلفية. أم التجديد الأحدث فهو الأشمل على الإطلاق والأكثر تأثيراً مع استبدال المقدمة بالكامل وبكل ما فيها بأخرى جديدة مشابهة لتلك في الكروس أوفر الأكبر اكليبس كروس.

هذه المقدمة باتت بمثابة التوقيع الخاصة بـ ميتسوبيشي الذي تضعه على أي طراز جديد والذي يحمل اسم “Dynamic Shield”. كما جرى إعادة رسم داخل المصابيح الخلفية وتركيب صادم خلفي جديد فيما نالت المقصورة عدة لمسات جديدة دون أن تشهد كماً كبيراً من التغيير، وذلك مع تركيب شاشة وسطية جديدة قياس 8 بوصة تدعم نظام ترفيه ومعلومات جديد واستبدال الكونسول الوسطي بآخر جديد وغير ذلك من اللمسات الطفيفة هنا وهناك...

للأسف لا حديث عن أي محركات جديدة، أي أنها ستحافظ على محرك الأسطوانات الأربع سعة 2.0 ليتر والذي يمكن أن يأتي مع علبة تروس يدوية خماسية النسب أو أوتوماتيكية سداسية النسب وبقوة 148 حصاناً و195 نيوتن متر للعزم.

أخيراً، ستكشف ميتسوبيشي الستار رسمياً عن ASX 2020 أمام الجمهور للمرة الأولى خلال معرض جنيف للسيارات أوائل الشهر القادم...