نحن في عصر الكروس أوفر كما هو معروف، وسكودا علامة تعتبر شعبية للأسواق النخبوية، وعليه أي طراز كروس أوفر منها بسعر منافس قد يكون بطلها في المبيعات ضمن أسواقها الأساسية. وهذا ما نتوقع لصغيرتها الجديدة التي ستحمل اسم كاميك.

وسبق لـ سكودا وأن شوقت لـ كاميك التي يوجد لها شقيقة في الصين مختلفة عنها في الحجم والمكونات ولها الاسم نفسه. وبغض النظر عن تلك المخصصة للأسواق الصينية، فإن كاميك العالمية المفترض وصولها إلى أسواقنا تأتي بأبعاد مدمجة ولكن جيدة نسبية ككروس أوفر من الحجم الصغير مع طول يبلغ 4,241 ملم، وعرض 1,793 ملم، وارتفاع 1,531 ملم، وقاعدة عجلات بطول 2,651 ملم وصندوق أمتعة أكثر من مقبول السعة بواقع 400 ليتراً قابلة للزيادة حتى 1,395 ليتراً عند طي الصف الثاني من المقاعد، ويمكن أيضاً طي مقعد الراكب الأمامي (عند الطلب) لاستقبال أمتعة بطول يصل إلى 2,447 ملم.

الخطوط الخارجية جذابة بالفعل ومميزة للغاية مع لمسات حادة ومصابيح رفيعة متصلة بشكل مباشر بشبكة التهوية، ولا يمكننا وصف التصميم العام سوى بأنه أنيق وجذاب ومتقن بكل اختصار.

المقصورة من روح سكودا أيضاً بخطوها المباشرة والتقليدية على غرار معظم الطرازات التي تنطوي تحت لواء مجموعة فولكس فاغن. وتسيطر شاشة وسطية على لوحة القيادة معززة بنظام ترفيه ومعلومات وتتوفر بقياسات 6.5، 8.0 أو 9.2 بوصة حسب الطلب، وهذه أرقام محترمة للغاية لا بل متفوقة بالنسبة إلى كروس أوفر مدمجة. ويمكن أيضاً طلب لوحة عدادات عبارة عن شاشة قياس 10.25 بوصة ضمن ما يُعرف بالمقصورة الافتراضية لدى مجموعة فولكس فاغن.

ودائماً في الداخل حيث يمكن لحظ اعتناء مثير للإعجاب بأدق التفاصيل من مواد البناء، التجهيزات، اللمسات والألوان وحتى الإضاءة الخافتة.

على الصعيد الميكانيكي، لن تتوفر سكودا كاميك 2020 إلا بنظام شد أمامي حصرياً يستمد حركته من محرك سعة 1.0 ليتر يولد 113 حصاناً و200 نيوتن متر للعزم ويقترن بعلبة تروس يدوية من ست نسب أو أوتوماتيكية مزدوجة القابض من سبع نسب. هل هذا قليل؟ حسناً، يمكنكم طلب محرك سعة 1.5 ليتر توربو بقوة 148 حصاناً و250 نيوتن متر للعزم أو ديزل سعة 1.6 ليتر بقوة 113 حصاناً و250 نيوتن متر للعزم.

وسيتم تزويد سكودا كاميك بعدد كبير من تجهيزات السلامة، على أن يُكشف الستار عنها رسمياً في معرض جنيف بعد أيام لتصل إلى الأسواق قبل نهاية العام الجاري على الأرجح.