ساعات فقط تفصل بيننا وبين معرض جنيف للسيارات، وقبل ذلك قامت سيات بالكشف عن الصور الأولى والتفاصيل المتعلق بطرازها الأهم الذي سيزين منصتها في المعرض السويسري، رغم أنها يحمل للساعة الصبغة الاختبارية.

غير أن ما يزيد من أهمية هذا الطراز الذي سيُعرف باسم إلبورن مسألتين، الأولى كونه كهربائي بالكامل، والثانية اقترابه للغاية من خطوط الإنتاج، أي أنه عملياً عبارة عن فئة تمهيدية للطراز الكهربائي الأول من سيات.

ومن حسن حظ الإسبانية بأنها تقع في مجموعة صناعية سوبر قوية هي فولكس فاغن التي لا تبخل أبداً على كل من سيات وسكودا وتمدهما بكل ما تملك من تقنيات وخبرات وأموال ودعم لتقديم الأفضل في عالم سيارات. وفوكس فاغن التي تتحضر لاقتحام الفئة الكهربائية أولاً عبر طراز I.D هاتشباك، ها هي تقدم نفس الوصفة لـ سيات كي تمضي معها بنفس المكونات ولكن بشخصية إسبانية وببعض التوابل الخاصة من الأخيرة التي ستتجلى في التصميم الأكثر إثارةً من الألمانية الأكثر محافظةً.

وعلى العموم ورغم وجود اختلافات عدة في الشكل الخارجي ما بين الاختباريتين، إلا أن التصميم العام والخطوط العريضة هي واحدة، وسنؤجل الحكم على التصاميم إلى وقت الكشف عن الفئات المعدة للإنتاج التجاري والتي قد تشهد اختلافات أكبر ما بين الألمانية والإسبانية.

المقصورة بعيدة كل البعد عما يمت للسيارات الاختبارية بصلة، أقلها على صعيد لوحة القيادة التي تم الكشف عن تصميمها. مع تصدر شاشة وسطية كبيرة للمشهد بزاوية ميلان واضحة تجاه السائق ولوحة عدادات عبارة عن شاشة بقياس صغير نسبياً. فيما يغيب وبشكل غريب أي شيء في الكونسول الوسطي لصالح جيوب تخزين بما في ذلك عتلة علبة التروس التي قد يكون مكانها خلف المقود...

ومن المفترض أن تستعير سيات إلبورن المكون الأهم من فولكس فاغن I.D هاتشباك، أي الخلطة الكهربائية المكونة من محرك بقوة 168 حصاناً وبطارية استطاعة 111 كيلوواط كافية للسير لمسافة 550 كلم بالشحنة الواحدة، وهذا ما سيرفع كثيراً من اعتمادية الإسبانية في حال حافظت على نفس الأرقام عند نقلها إلى خطوط الإنتاج التجاري كما هو متوقع.

 

قد ترغب في قراءة: سيارتك القادمة ستكون كهربائية!