افتتح المعرض السويسري أبوابه أخيراً حاملاً معه الكثير والكثير من الطرازات الجديدة والاختبارية والتقنيات وطبعاً الأنباء، ليثبت بأنه الرقم الأصعب في عالم معارض السيارات رغم إقامته على أرض محايدة لا تحتوي أي من الأسماء العملاقة في هذه الصناعة العريقة.

وسنسلط الضوء أولاً على أودي التي لم يمضِ سوى فترة قصيرة للغاية على اقتحامها رسمياً للفئة الكهربائية الصرفة عبر e ترون SUV، ولا يبدو على الألمانية أبداً أي من علامات التكاسل أو التريث في هذه الفئة. فبعد أن عرضت الاختبارية e ترون GT التي تنتمي إلى فئة السيدان قبل أشهر قليلة، ها هي تسارع في جنيف إلى الكشف عن اختبارية ثانية هي Q4 e ترون التي يمكن وبسهولة التنبؤ بكونها الشقيقة الأصغر في المستقبل القريب لـ e ترون SUV.

المهم في كل من الاختباريتين المذكورتين بأنهما عبارة عن طرازات تمهيدية شبه جاهزة للانتقال سريعاً إلى خطوط الإنتاج. فـ Q4 e ترون تستعير الكثير من ملامحها عن طريق شقيقتها الأكبر، وطبعاً تقنياتها ومكوناتها ولكن بطريقتها الخاصة. كما أنها لا تحتوي سوى على جزء يسير من اللمسات الاختبارية مثل الصادم الخلفي وربما العجلات، فحتى المرايا الجانبية تقليدية وليست كاميرات... ولن تحتاج أودي سوى لإجراء تعديلات محدودة لتصبح جاهزة للوصول إلى خطوط الإنتاج.

هذه الاختبارية – إن صح التعبير، تستمد قوتها من محركين صامتين يولدان معاً 301 حصاناً أو 225 كيلو واط كونهما كهربائيين، الخلفي منهما يولد 201 حصاناً و310 نيوتن متر والأمامي 100 حصاناً و150 نيوتن متر. وبفضل هذه التركيبة، يمكن لـ Q4 e ترون الانطلاق من 0 إلى 100 كلم/س في 6.3 ثانية والوصول إلى 180 كلم/س كحد أقصى محدد إلكترونياً.

الأهم مما سبق طبعاً هو البطارية استطاعة 82 كيلو واط ساعي والتي بإمكانها مد المحركات بالطاقة للسير لمسافة تصل حتى 450 كلم في الشحنة الواحدة مع إمكانية شحن 80 بالمئة منها خلال 30 دقيقة.

المقصورة بدورها ليست بعيدة أبداً عما هو معتاد اليوم مع شاشة وسطية قياس 12.3 بوصة تتحكم بالكثير من الوظائف في الداخل وما إلى ذلك.

متى ستصل إلى خطوط الإنتاج؟ من المفترض أن يتم ذلك في أواخر العام 2020 كخامس طراز كهربائي من أودي.

 

قد ترغب في قراءة: تجربة أودي e ترون SUV: ضربة البداية!