رغم الأيام السوداء – إن صح التعبير، التي تمر بها ميتسوبيشي مع ندرة في الطرازات الجديدة وقتلها لأسماء رنانة مثل لانسر، إلا أن اليابانية لم تتكاسل يوماً على صعيد الطرازات الاختبارية التي عرضت العديد منها خلال السنوات القليلة الماضية.

أحدث هذه الطرازات هي انغلبرغ التي يمكننا أيضاً وصفها بالأكثر نضوجاً بين نظيراتها الاختبارية من العلامة اليابانية، والتي قامت بكشف الستار عنها في معرض جنيف مع تصميم خارجي يحمل توقيع ميتسوبيشي الجديد المشابه لحرف X في المقدمة. وبشكل العام، تتمتع انغلبرغ بتصميم مميز رغم حمله للكثير من الملامح الاختبارية البحتة مثل المرايا الجانبية وغياب مقابض الأبواب... وأياً يكن، لن نبالغ إن قلنا عنها بأنها أفضل ما رسمت أنامل مصممي اليابانية إلى اليوم ضمن النهج التصميم الجديد لـ ميتسوبيشي.

وإن كانت الخطوط الخارجية اختبارية بشكل لا يقبل الجدل، فإن المقصورة قريبة للغاية مما هو معتاد عليه في السيارات اليوم ولا تحتوي إلا على القليل من لمسات المستقبل مع تصميم أنيق وعصري بل أيضاً سوبر مميز رغم بساطة الخطوط بشكل عام.

ميتسوبيشي انغلبرغ ليست كهربائية كما هو سائد اليوم مع أي سيارة موجهة للمستقبل بل هجينة بقابس مع محرك وقود سعة 2.4 ليتر وآخر كهربائي قادر على السير بالسيارة لوحده لمسافة تصل حتى 70 كلم... كل ما سبق كلام جميل وبشائر مفرحة لمحبي علامة ميتسوبيشي التي من المفترض أن تعرف في السنوات القادمة أياماً أفضل لكونها باتت تقبع تحت جناح رينو نيسان، غير أن ما يهمنا هو عدم الإبقاء على انغلبرغ حبيسة لمتاحف السيارات والعمل على نقلها إلى خطوط الإنتاج كـ باجيرو المستقبل خاصة وأن مقصورتها تحتوي على ثلاثة صفوف من المقاعد...

 

قد ترغب في قراءة: ميتسوبيشي اكسباندر: هل هذه هي بديلة باجيرو؟