خلال مشاركتها في معرض جنيف، أعلنت فيات أخيراً عن تحضيرها لجيل جديد بالكامل من أيقونتها الصغيرة الناجحة 500 على أن يتم عرضه في العام القادم ضمن الحدث نفسه وبشكل رسمي. أي أن الجيل الراهن سيعش على خطوط الإنتاج لـ 13 عاماً على الأقل باعتباره ظهر وللمرة الأولى عام 2007، ولكن لماذا على الأقل؟ الجواب هو عدم وجود نية لدى الإيطالية بعد في إيقاف تصنيعه حتى مع طرح الجيل الثاني الجديد بالكامل...

وقبل الحديث عن الأخير هنالك سببين وراء استمرار الأول، هو مبيعاته الجيدة إلى اليوم والإقبال الأكثر من مقبول عليه رغم مرور سنوات طويلة على طرحه، والثاني والأهم هو ما أعلنت عنه فيات مؤخراً بأن الجيل الجديد سيتوفر وبشكل حصري بمحركات كهربائية دون أي فئات مزودة بمحركات وقود!

ما سبق يعني بأن الكثير من العملاء قد يعزفون عن اقتناء الجيل الثاني الذي سيتم تصميمه من الصفر مع قاعدة عجلات جديدة بالكامل ستستخدمها فيات كرايسلر في كافة طرازاتها المستقبلية الصغيرة على أن تدعم الأنظمة الكهربائية بشكل أساسي. ولا شك خطوة كهذه تعتبر مستقبلية وبمثابة سلاح ذي حدين، الأول هو تقنياتها الحديثة والثاني سعرها الذي من المفترض أن يكون أعلى من فئة تقليدية بمحرك احتراق داخلي.

لذا من المفترض على فيات أن تدرس السعر جيداً كي لا تزعج العملاء الكثر لهذا الطراز، كما أنها لن تخرج عن روح 500 المحببة على صعيد التصميم رغم حداثة التقنيات والمكونات كما ذكرت. ومن المؤكد بأن استمرار الجيل الأول إلى جانب الثاني لأجل غير مسمى خطوة هامة لإرضاء العملاء الكثر أيضاً والذين ما زالوا غير راغبين بانتقال إلى السيارات الصامتة وترك ما عاهدوه هم وآبائهم وأجدادهم من محركات وقود في السيارات... لا تنسي يا فيات إجراء بعض التحديثات على الجيل الأول رفقةً بالثاني الجديد كلياً إذا ما أردت الاحتفاظ بود عملائك المخلصين!