استغلت مرسيدس مشاركتها في معرض شنغهاي الصيني لتكشف عن طراز طال انتظاره هو GLB ككروس أوفر ما بين الصغير إلى الوسط، وليمثل بالتالي هذه الفئة من طراز B لديها.

الطراز الجديد يحمل الصفة الاختبارية اسماً أكثر بكثير مما هو فعلاً، وعلمياً ستقوم مرسيدس بالكشف عن GLB 2020 المعدة للإنتاج التجاري رسمياً في الصيف القادم، وهي بالطبع لن تحتاج للقيام بالكثير للوصول إلى ذلك، مجرد تعديلات بسيطة على الصادم الأمامي، نزع المصابيح العلوية من السقف وإجراء لمسات محدودة، استبدال العجلات والتخفيف بعض الشيء من التطعيمات الإضافية في الداخل وكل شيء حينها سيكون جاهزاً لتدخل خطوط الإنتاج.

وستسد GLB الثغرة ما بين GLA الصغيرة وGLC المتوسطة... ولكن مهلاً من يحتاج إلى طراز صغير ليذهب إلى الأول، ومن يحتاج إلى وسط فعليه بالثاني... إذاً ما الحاجة لوجود طراز صغير وسط؟ بالطبع هنالك فئة من العملاء ستفضل هذا الحجم ولكن مرسيدس فكرت بطريقة أكثر ابتكاراً وجعلت من GLB طرازاً مميزاً للغاية في فئته عبر إضافة صف ثالث من المقاعد!

فرغم أن GLB أصغر من GLC إلا أن ذلك بفارق ضئيل لا يتجوز حتى الـ 50 ملم، إذ يبلغ طول الأولى 4,634 ملم وعرضها 1,890 ملم وارتفاعها 1,900 ملم (هذا بسبب زوائد السقف)، والأهم قاعدة عجلاتها الطويلة التي تمتد على 2,829 ملم مما سمح بوضع صف ثالث من المقاعد القادرة على استقبال راكبين من الطول الوسط فما دون.

المقصورة جاءت بخطوط مستوحاة من الفئة A ومما هو رائج هذه الأيام لدى مرسيدس التي تمتعنا بتفاصيل طرازاتها الداخلية، وقامت الألمانية باستخدام قماش الالكنتارا الفاخر في اكساء المقصورة والذي نستبعد وجوده في الفئة المعدة للإنتاج التجاري.

مرسيدس GLB الاختبارية استقبلت تحت غطاء مقدمتها محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر مع توربو يولد 221 حصاناً و350 نيوتن متر للعزم ومقترن بعلبة تروس مزدوجة القابض من ثمانية نسب أمامية تنقل الحركة إلى العجلات الأربع الدافعة. وهذه المكونات تؤكد بأن GLB أبعد ما تكون عن سيارة اختبارية...

أخيراً، وعند قدوم هذه الكروس أوفر الجديدة ستكون بمثابة الخيار الفريد للعملاء الباحثين عن طراز متوسط نخبوي في هذه الفئة قادرة عند الحاجة على استقبال حتى 7 ركاب...

 

قد ترغب في قراءة: مرسيدس GLC كوبيه 2020: أكثر جمالاً وقوةً